المغرب يستقطب أنظار العالم باحتضانه توقيع «الاتفاق السياسي الليبي»

المغرب يستقطب أنظار العالم باحتضانه توقيع «الاتفاق السياسي الليبي»

النعمان اليعلاوي

لفت المغرب أنظار العالم، مساء أمس (الخميس)، في حفل توقيع أعضاء من البرلمان الليبي والمؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وشخصيات ليبية أخرى اتفاق سلام برعاية الأمم المتحدة، وذلك بمدينة الصخيرات، والذي يسعى إلى إنهاء الانقسام والعنف والفوضى التي تشهدها البلاد بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011، والتصدي لانتشار الميليشيات المتشددة، ومن بينها تنظيم «داعش».

وفي أولى الردود الدولية على احتضان المغرب للمصالحة الليبية، عبر بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، عن تشكراته للملك، وقال: «إنني أشكر الملك محمد السادس والحكومة المغربية لاحتضان حفل توقيع الاتفاق السياسي بين الأطراف الليبية، والرامي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإخراج البلاد من أزمتها»، مؤكدا أن هذا الاتفاق يعد «خطوة حاسمة في مسلسل الانتقال لما بعد الثورة الليبية، والذي يأتي بعد أشهر من عدم الاستقرار وعدم اليقين». وشدد بان كي مون على أن «الباب يظل مفتوحا في وجه جميع الراغبين في الالتحاق بطريق السلام»، مؤكدا التزام الأمم المتحدة بمواصلة العمل من أجل «توسيع قاعدة دعم الحكومة الجديدة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *