الملك محمد السادس يستقبل “عائشة الخطابي” نجلة رمز المقاومة الشهير..وشخصيات اسبانية مرموقة ضمن أبرز الحاضرين‎

الأخبار 

 

 

ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، اليوم الاثنين بقصر مرشان بطنجة، حفل استقبال بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لتربعه على عرش أسلافه المنعمين.

واستقبل الملك محمد السادس، بقصر مرشان بطنجة، عائشة الخطابي نجلة المرحوم محمد بنعبد الكريم الخطابي ، أحد أهم قيادات حركات التحرير بشمال إفريقيا في القرن الماضي وبطل معركة أنوال المجيدة سنة 1921  التي خاضها المقاومون المغاربة ضد الاستعمار الاسباني بالريف.

وتقدمت تجلة المناضل الشعبي لتحية عاهل البلاد بمساعدة ابنتيها.

و كان الزعيم الريفي قد توفي سنة 1963 في العاصمة المصرية القاهرة، حيث لجأ إليها بعد سنوات قضاها في المنفى القهري الذي دفعته إليه سلطات الاستعمار

كما تقدم للسلام على الملك وسيط المملكة، ورئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، ورئيس مجلس المنافسة، ورئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، ووالي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة، ورئيس مجلس جهة طنجة -تطوان -الحسيمة.

إثر ذلك، تقدم للسلام على الملك الجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، والجنرال دو ديفيزيون قائد الدرك الملكي، والجنرال دو ديفيزيون مفتش القوات الملكية الجوية، والجنرال دو بريكاد مفتش البحرية الملكية، والجنرال دو بريكاد مفتش القوات المساعدة (المنطقة الجنوبية)، والجنرال دوبريكاد مفتش القوات المساعدة (المنطقة الشمالية)، والجنرال دوبريكاد رئيس المكتب الثالث، والمدير العام للأمن الوطني والمدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، والمدير العام للدراسات والمستندات.

كما تقدم للسلام علىيه عميد السلك الدبلوماسي الإفريقي، سفير جمهورية إفريقيا الوسطى، ونائب عميد السلك الدبلوماسي العربي، سفير مملكة البحرين، وعميد السلك الدبلوماسي الأوروبي، سفير أوكرانيا، وعميد السلك الدبلوماسي الآسيوي، سفير جمهورية أذربيجان، وعميد السلك الدبلوماسي الأمريكي، سفير جمهورية الشيلي.

وتقدم للسلام على الملك أيضا، رؤساء الكنائس والبيع، وهم كبير قساوسة طنجة، ورئيسة الكنيسة الأنغليكانية بالمغرب، ورئيس الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية، والحاخام الأكبر للدار البيضاء.

إثر ذلك، تقدم للسلام على الملك جياني إينفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وخوسي لويس رودريغيث ثاباتيرو رئيس الحكومة الإسبانية سابقا، وميغيل أنخيل موراتينوس وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإسباني سابقا، وأكينوومي أدسينا رئيس البنك الإفريقي للتنمية، وجاك ديوف دبلوماسي ومدير عام سابق لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، وعدنان أمين (من جنسية كينية) المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.