الملك يؤكد دفاع المغرب عن حقوق الشعب الفلسطيني

الأخبار

 

بعث الملك محمد السادس رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إثر سقوط العديد من القتلى والجرحى الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليومين الأخيرين، أثناء مشاركتهم في مظاهرات سلمية بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض. وأكد الملك، بصفته رئيس لجنة القدس الشريف، على مواصلة التحرك على المستويين الدبلوماسي والميداني «من أجل الدفاع عن القدس وصون وضعها القانوني والحفاظ على هويتها العربية والإسلامية، ودعم صمود سكانها». كما عبر الملك للرئيس والشعب الفلسطيني، عن «أحرّ التعازي وصادق المواساة في فقدان هؤلاء الضحايا الأبرياء»، وعن تضامن المغرب ووقوفه الثابت للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

وكان المغرب قد أدان بشدة إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلية على إطلاق النار على متظاهرين فلسطينيين عزل أثناء مشاركتهم في مظاهرات سلمية بمناسبة الاحتفال بالذكرى 42 ليوم الأرض، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد كبير منهم. وقال بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إن المملكة المغربية، «إذ تستنكر لجوء قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى استخدام القوة المفرطة دون أدنى مراعاة للطابع السلمي لهذه المظاهرات، تؤكد أن الوضع في المنطقة يحتاج إلى الهدوء وضبط النفس بعيدا عن أي أعمال عنف أو تصعيد»، حسب بلاغ الخارجية التي جددت وقوفها إلى جانب السلطة الوطنية، بقيادة الرئيس محمود عباس، وتضامنها مع الشعب الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

من جانبها، دعت الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف في الاشتباكات التي وقعت (الجمعة) عند الحاجز الحدودي في غزة، بين الفلسطينيين المشاركين في «مسيرة العودة الكبرى» وقوات الأمن الإسرائيلية، مما أدى إلى مقتل 15 شخصا على الأقل وإصابة عدد كبير بجراح.

وناشد الأمين العام الأممي الأطراف المعنية «الامتناع عن أي عمل قد يقود إلى وقوع مزيد من الضحايا، وخاصة أي إجراء قد يعرض المدنيين للخطر»، مشددا على «إلحاح إحياء عملية السلام الهادفة إلى تهيئة الظروف للعودة إلى المفاوضات ذات المغزى، من أجل التوصل إلى حل سلمي يسمح للفلسطينيين والإسرائيليين بالعيش جنبا إلى جنب بسلام وأمن»، مجددا التأكيد على استعداد الأمم المتحدة لدعم تلك الجهود.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.