CAM – Campagne Mobile-Top

المنسق الجهوي للأحرار أكبر الخاسرين بعد انتخاب بلقايد عمدة لمراكش

المنسق الجهوي للأحرار أكبر الخاسرين بعد انتخاب بلقايد عمدة لمراكش

مراكش: عزيز باطراح

انتخب «محمد العربي بلقايد»، نائب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة مراكش، عمدة لمدينة مراكش، بعد حصوله على 61 صوتا من أصل 86 المكونة للمجلس الجماعي، مقابل امتناع 13 عضوا، وفي مقدمتهم العمدة السابقة فاطمة الزهراء المنصوري والاستقلالي عبد اللطيف أبدوح، في الوقت الذي تغيب عن الدورة 13 مستشارا، ضمنهم أعضاء في الأصالة والمعاصرة إلى جانب «نجيب ولد العروسية»، الممثل الوحيد لحزب الاتحاد الاشتراكي بالمجلس.
وهيمن حزب العدالة والتنمية على قائمة المكتب المسير للمجلس بسبعة نواب للعمدة من أصل 10 نواب، مقابل نائبين من التجمع الوطني للأحرار ونائب واحد عن حزب الحركة الشعبية.
وفي الوقت الذي كان أمر انتخاب «بلقايد» عمدة لمراكش محسوما سلفا، بالنظر إلى كونه المرشح الوحيد للرئاسة، فإن الرأي العام كان يترقب تركيبة المكتب المسير للمجلس الجماعي للمدينة الحمراء، قبل أن يتبين أن المستشار البرلماني عبد العزيز البنين، المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار، تم إبعاده من المكتب المسير وهو الذي كان يرغب في العمودية مهما كلفه ذلك من ثمن، حتى لو تطلب الأمر اللجوء إلى طلب دعم حزب الأصالة والمعاصرة على بعد 48 ساعة من إيداع طلبات الترشيح للعمودية، إلا أنه عاد خاوي الوفاض، ليعود للإعلان عن تحالفه مع حزب العدالة والتنمية وهو التحالف الذي وصفه بالاستراتيجي.
إلى ذلك، فإن أقطاب حزب العدالة والتنمية ظلوا يؤكدون، طيلة الأيام الأخيرة، حرصهم على التشبث بحلفائهم السياسيين، وفي مقدمتهم حزب التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، في الوقت الذي كان المنسق الجهوي لـحزب «الحمامة» «يوزع التصريحات الصحفية التي تؤكد أنه هو النائب الأول لعمدة مراكش مكلف بالتعمير والاستثمار، قبل أن يتبين أن «البيجيديين» أزاحوه من قائمة المكتب المسير للمجلس، مقابل منح منصبين في المكتب ذاته لزميليه في الحزب، ويتعلق الأمر بكل من «عواطف البردعي» و«جمال العكرود»، بالإضافة إلى مولاي الحسن المنادي عن حزب الحركة الشعبية.
هذا وتسبب انتخاب «بلقايد» عمدة لمراكش في انقسام داخل بيت أحزاب المعارضة، خاصة حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، إذ في الوقت الذي اختار بعض «الباميون» عدم حضور دورة انتخاب المكتب المسير، وفي مقدمتهم عدنان بنعبد الله وزكية لمريني، فضلت العمدة السابقة فاطمة الزهراء المنصوري الحضور والامتناع عن التصويت إلى جانب المستشار البرلماني الاستقلالي عبد اللطيف أبدوح، في الوقت الذي صوت خالد الفتاوي، وكيل لائحة حزب «الميزان» بمقاطعة مراكش- المدينة، على مرشح حزب العدالة والتنمية مقابل منحه منصب كاتب المجلس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة