الرئيسية

المنصوري تفتح النار على بنشماش وتتهم الحزب بالنزول لمستنقع المزايدات  

الأخبار 
أحدثت رسالة قوية لفاطمة الزهراء المنصور رئيسة المجلس الوطني لحزب “الأصالة والمعاصرة” وجهتها للأمين العم للحزب حكيم بنشماش زلزالا تنظيميا مدويا داخل الحزب.
الرسالة الداخلية الموجهة للأمين العام للحزب، كشفت فيها المنصوري انحراف بنشماش عن الأهداف السياسية التي رسمت للحزب على أيدي كل من “فؤاد عالي الهمة” و”أحمد اخشيشن” و “صلاح الوديع” و “حسن بنعدي”، متجاهلة ذكر إسم “إلياس العماري”.
وجاء في الرسالة، التي تم تداوله على نطاق واسع: “أكتب لك هذه الرسالة لأقول لك بأن هذا المشروع رأى النور على يد رجال كبار. فؤاد عالي الهمة، وصلاح الوديع، وحسن بنعدي، وأحمد اخشيشن، وآخرين، كانت لهم هدف مشترك هو خدمة هذاالبلد الكبير، الذي هو بلدنا”.
وأضافت المنصوري “هؤلاء الرجال أحترمهم، وإلى جانبهم انخرطت في خدمة بلدي. يجب أن نكون الحل والأمل للأجيال المقبلة التي تفتقد للقدوة”، وتابعت “يظهر اليوم أن الحزب سقط مستنقع المزيدات لخدمة المصالح الصغيرة، ما يهدد بموت هذا المشروع الكبير”.
وتابعت المنصوري في ذات الرسالة “لقد وضعت فيك الثقة وصوتت عليك، لكن للأسف التغيير الموعود لم يأت، ليخيم الإحباط وتسيطر المزايدة على الحكمة”، مضيفة “لديك الفرصة اليوم لإعادة الأخذ بزمام الأمور بالوفاء بالالتزامات التي قطعتها”.
وتأتي انتفاضة المنصوري بعد انضمامها إلى قافلة الغاضبين من بنشماس، إثر إقدامه خلال الاجتماع الذي ترأسه في مراكش، على طرد سمير كودار  (نائب رئيس مجلس جهة مراكش آسفي من الحزب)، وتعليق عضوية الحبيب بنطالب (المستشار البرلماني ورئيس جامعة الغرف الفلاحية بالمغرب)، وتوجيه توبيخ شديد اللهجة لأحمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش أسفي، إضافة إلى تجريد عبد السلام الباكوري البرلماني من رئاسة الأمانة الجهوية لحزب الجرار بجهة مراكش أسفي.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق