GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

الموظفون للموظفات

الموظفون للموظفات

سعادتك موظف عمومي، تتقاضى أجرة شهرية «تتقاضى» في الأسبوع الأول من الشهر.. ومع ذلك لا يكف لسانك عن «اللهم أدِمها نعمة واحفظها من الزوال».. أحسدك على قناعتك ويقينك. في أول كل شهر تهرع إلى أمك لتأخذ منها المعلوم (ليس المقصود هنا أمك التي أرضعتك حليبا بنكهة الحنان، بل المقصود شباك البنك، أي أمك التي ترضعك حليبا بنكهة القهر).
وأنت شاب عازب والطيور على أشكالها وقعت على سريرك، وأنت شاب وسيم لولا أنفك المعقوف إلى اليسار، (يمكنك تسوية مشكلتك مع أنفك بعملية تجميلية لن تكلفك إلا أجرة ثلاثة شهور)، ولولا ظهرك المُحدَودب من كثرة الانحناء للعواصف كي تمر ولمديرك كي يمر. يجب أن تكون هامتك مرفوعة وظهرك منتصبا دائما، فضعف الانتصاب في ظهرك يُنقِص الكثير من رجولتك.
الشقة التي تكتريها تغرق في الفوضى كأن طائرة سقطت فيها. المواعين التي أكلت فيها شيئا لا تتذكره في يوم لا تتذكره، مازالت على حالها، رائحتها تقتل. المطبخ ممنوع عليك وُلوجه لأنه صار مستعمرة للصراصير من فئة سُرّاق الزيت. المرحاض اختنقت مواسيره بسبب حمولة «الكياص» التي أفرغتها فيه.. أنصحك بعدم الإفراط في أكل التين الشوكي.. وعامة أنت أدرى بمدى قدرة بنيتك التحتية على تحمل الضغط. الفتيات (الجميلات، أقر وأعترف)، يتقاطرن على شقتك كل نهاية أسبوع ويُحْدثن ضجيجا فوق قدرة جيرانك على التحمل، بسبب ضحكاتهن الماجنة التي تعلّمنها من مسلسلات «الكباريهات». وإذا كان جارك عسلا فلا تَلعقه كاملا.. على الأقل أترك شيئا لأولاده. ولتخويفك فقد قرأتُ أخيرا خبرا غريبا مفاده أن رجلا دهسه القطار رغم أنه كان يرتدي الواقي الذكري.
الأكل.. هل تعرف ماهية تلك المواد التي تحشو بها بطنك كل يوم من محلات الأكلات السريعة؟ ما أدراك أنها رؤوس خِراف مبخّرة.. ألا يمكن أن تكون رؤوس كلاب مشردة أو في أحسن الأحوال رؤوس نِعاج طاعنة في السن؟! ولأن بيدك اليمنى ثقبا أكبر من ثقب الأوزون، تصْرِف كثيرا حتى أنك صرت أخا للشيطان من الرضاعة (وعلى كل حال، الشيطان أخوك في أشياء أخرى غير هذه)، فقد حقَّ عليك القول.. أي الزواج.. والزواج بموظفة لأنك موظف، فالموظفون للموظفات والمعطلون للمعطلات.. أي منطق أعور هذا؟ ماذا يأكل الأزواج المعطلون مع زوجاتهم المعطلات؟ يأكلون اللافتات ويشربون الشعارات ويسكنون أمام العمالات والبلديات والوزارات؟
الحياة صعبة ومتطلباتها تقصم ظهرك المحدودب.. لذلك تتزوج بموظفة. أجرتك زائد أجرتها تساوي منزلا وسيارة وأطفالا يدرسون في مدارس خاصة جدا لأنها غالية جدا. ولتحقيق ذلك أنت مستعد لعقد تسويات وتقديم تنازلات؛ فلا يهم أن تكون زوجتك جميلة وتتطابق مواصفاتها مع مواصفات فتاة أحلامك.. المهم أن تكون شخصيتها جميلة وروحها جميلة والجمال الداخلي أجمل من الجمال الخارجي، (لا تقل لها هذه العبارة لأنها أقسى عبارة تكره المرأة سماعها).. والأهم أنها موظفة تدخل عليك كل شهر بدخل محترم. أنت تُعزّي نفسك بأن الجمال جمال الروح، هذه نظرية لا تؤمن بها في الحقيقة، وإلا لماذا أصبحتَ دقيق الملاحظة وتحب التفاصيل، وتُمعن النظر في الفتيات الفراشات وهنّ يتهادين في مِشيتهن كمِشية الحمائم في أحواض النعناع.. وتركز أكثر في الأرداف المضغوطة في سراويل ضيقة.. ولا تهمك السراويل في حد ذاتها.. ما يهمك هو مضمونها؟
زوجتك الموظفة تدرك ذلك جيدا.. وهي تعرف أن للزواج منك ثمنا باهظا لا بد أن تدفعه من أجل بناء العش وتفريخ الفراخ وحُسن التخلص من لقب «عانس» ونيل لقب متزوجة والاحتماء من لهيب نظراتِ شفقة مصطنعة من مجتمع يختزل حضور المرأة وأهميتها في الزواج.. لذلك فالزواج بالنسبة للكثيرات مجرد حادثة سير تُخلِّف الكثير من الخسائر في الأرواح.
أنت رجل مكتمل الرجولة، وموظف لديك عمل قار، تمتلك بيتا و«تمتلك» زوجة موظفة.. والحياة بينكما تسير على إيقاع الحساب والحساب صابون ينظف القلوب من الضغائن.. ها أنتما لا تتحدثان لغة المشاعر بل تتحدثان لغة الأرقام.. إنها فعلا حياة رقمية.
لدي اقتراح: لماذا لا يتم تشريع قانون ينصّ على أن الرجل الموظف مُلزمٌ بالزواج من امرأة معطلة والعكس؟ ألا يمكن أن يرسخ هذا قيمة التضامن بين فئات المجتمع الموظفة وفئاته المعطلة؟ أليس اقتراحا وجيها؟

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة