النقابات تحشد قواعدها للإضراب العام وتتهم بنكيران بـ«تأزيم الأوضاع»

النقابات تحشد قواعدها للإضراب العام وتتهم بنكيران بـ«تأزيم الأوضاع»

النعمان اليعلاوي

تستعد المركزيات النقابية الأربع (الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل)، للإضراب العام الذي أعلنته في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، في مقابل إصرار حكومة عبد الإله بنكيران في كل مناسبة، كان آخرها المجلس الحكومي الأخير، على مواصلة خطة ما تسميه «إصلاح» الصندوق المغربي للتقاعد، وهو ما ترفضه النقابات، معتبرة أن «خطة الحكومة انفرادية ولن تزيد إلا تأزيما للأوضاع الموظفين في الإدارات العمومية من خلال الإجهاز على تقاعدهم»، حسب بيان سابق أصدرته النقابات عقب إعلان الإضراب العام.

هذا واتهم الاتحاد المغربي للشغل المشارك في الإضراب العام، حكومة بنكيران، في ورقة سبقت مجلسه الوطني الذي انعقد أول أمس بالدارالبيضاء، بصم الآذان عن مطالب العمال والنقابات التي تمثلهم، في الوقت الذي ستجر البلد إلى احتقان اجتماعي بسبب خطة تستهدف بالأساس الموظفين، حسب نقابيي مخاريق، الذين عبروا عن رفض خطة الحكومة لإصلاح الصندوق المغربي للتقاعد، معتبرين أن هذه «الخطة تجزيئية في غياب إصلاح شامل لصناديق التقاعد»، وأن «هذا الأمر يمش بشكل أكبر موظفي الإدارات العمومية في ظل تراجع معدلات التوظيف وارتفاع الأسعار وتعنت الحكومة في الاستجابة لمطالب الموظفين بالزيادة في الأجور».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة