النقابات تلوح بصيف ساخن في مواجهة حكومة بنكيران

النقابات تلوح بصيف ساخن في مواجهة حكومة بنكيران

النعمان اليعلاوي

دخل الحوار الاجتماعي بين المركزيات النقابية (الاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب بالإضافة إلى النقابة الوطنية للتعليم العالي)، المشكلة للتحالف الخماسي، والحكومة، النفق المظلم، بعد اكتفاء النقابات بالمذكرات المطلبية ورد الحكومة عليها بمذكرات جوابية بعيدا عن الجلوس لطاولة الحوار، خصوصا بعد «البلوكاج» الذي عرفته مناقشة مشاريع التقاعد في مجلس المستشارين، ما أنذر بالعودة إلى نقطة الصفر في الحوار الاجتماعي بين المركزيات الخمس والنقابات.

هذا وكشف مصدر نقابي ل«فلاش بريس»، أن هناك منحى في الأوساط النقابية لإعلان فشل الحوار الاجتماعي مع الحكومة والتصعيد في وجهها، موضحا أن المذكرة المطلبية التي بعثت بها النقابات للحكومة، «لم تجد صداها في الأوساط الرسمية، وهو ما عبر عنه وزير الاتصال خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المجلس الحكومي، بالتلميح إلى أن المطالب النقابية مكلفة بالنسبة للحكومة»، مشيرا إلى أن «اكتفاء الحكومة بالجواب الكتابي على مطالبنا يعطي إشارة واضحة إلى إغلاق باب الحوار، حيث إنه كان الأجدى بالحكومة الجلوس إلى طاولة التفاوض حول ما عبرنا عنه من مطالب وتقديم مبررات عدم الاستجابة لها، وهو ما لم تقم به»، يقول المتحدث ذاته، الذي جدد التأكيد على «الخيار الذي رجحته القيادات النقابية للمركزية الخمس، والذي ننتظر تداوله في لقاء بحر هذا الأسبوع، يصب في منحى إعطاء الحكومة مهلة نهاية ماي الجاري للحسم في الاستجابة لمطالبنا قبل الإعداد لخطوة تصعيدية عبر برنامج تنسيقي بين النقابات الخمس».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *