الهاشمي يضرب قرار الخلفي عرض الحائط ويوقف صحافية بسبب نشاطها النقابي

الهاشمي يضرب قرار الخلفي عرض الحائط ويوقف صحافية بسبب نشاطها النقابي

النعمان اليعلاوي

في تحد واضح لقرار وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إلغاء توقيف مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي للصحافية الحساني عضو المكتب التنفيذي للنقابة ونائبة الرئيس، عاد الأخير للتأشير على التوقيف النهائي للحساني من الوكالة، ضاربا بذلك عرض الحائط قرار الإلغاء السابق الذي أصدر الوزير الخلفي.

القرار الأخير لخليل الهاشمي أثار موجة من الغضب والاستنكار بعد إحتجاجات شهدتها الوكالة ضد قرارته التي وصفها موظفو وصحفيو للوكالة المنضوون تحت لواء النقابة الوطنية للصحافة المغربية ب”الجائرة والارتجالية” كان أخرها قرار توقيف الحساني بسبب نشاطها النقابي، فيما سبق وهدد العاملون بالوكالة بخوض اضرابات متواصلة عن العمل والتهديد بالاضراب عن الطعام بعد عيد الفطر، مطالبين وزارة الاتصال الوصية بفتح تحقيق في تدبير الوكالة والذي يعتبرون أنه تعتريه اختلالات.

ولم تقف “زلات” الهاشمي عند حدود قرارات التذبير الإداري داخل الوكالة بل وصلت حد قبول مرشحات لا يتوفرن على شروط اجتياز مباراة توظيف صحافيين، حيث تفاجئ عشرات الصحفيين المترشحين المقبولين لاجتياز مباراة ستجرى يوم الجمعة 24 يوليوز 2015 بالمعهد العالي للاعلام والاتصال لتوظيف ستة صحفيين بوكالة المغرب العربي للأنباء بأن لائحة المقبولين لاجتياز المباراة تضم أسماء ثلاث مترشحات تدرسن بالسنة الثالثة بالمعهد ولا تتوفرن بعد على الدبلوم المطلوب في المباراة، وهو ما جعلهم يشككون في مصداقية المباراة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة