TM_Top-banner_970x250

الوزير بنعبد الله يقوم بالحملة وسط باعة «السوتيانات» بآسفي

الوزير بنعبد الله يقوم بالحملة وسط باعة «السوتيانات» بآسفي

الـمهـدي الـكــراوي

قام الوزير نبيل بنعبد الله بزيارة خاطفة إلى مدينة آسفي لدعم مرشحي حزبه في الحملة الانتخابية، واختار الوزير في حكومة بنكيران الاختباء في مقهى شعبي في ساحة سيدي بوذهب وتوزيع أوراق الدعاية على تجار الملابس الداخلية للنساء، وقام مع مجموعة صغيرة من أعضاء الحزب والمرشحين، بحملة في الممر التجاري بين ساحة سيدي بوذهب وباب الشعبة، في وقت الظهيرة، حيث تكون أغلب الدكاكين مغلقة.

وبعد الاحتجاجات الحاشدة على عبد الإله بنكيران في ساحة مولاي يوسف، فضل الوزير نبيل بنعبد الله التراجع عن تأطير مهرجان خطابي عمومي في آسفي، أو القيام بحملة انتخابية في أحياء وسط وجنوب وشمال المدينة وملاقاة الساكنة، خاصة في الأحياء التي فشلت فيها برامج ترحيل الدور الآيلة للسقوط التي تشرف عليها وزارته، وفضل الاختباء في الممر السياحي والتجاري للمدينة القديمة في وقت تكون فيه ساحة سيدي بوذهب خالية من أي نشاط تجاري.

ولم تدم الحملة الانتخابية للوزير نبيل بنعبد الله في مدينة آسفي إلا دقائق قليلة فقط، جاب فيها بعض المتاجر الشعبية لبيع الأحذية وملابس النساء والأطفال، وبجانبه رشيد محب، الكاتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية، مرشح اللائحة الجهوية الذي سبق أن صدر في حقه قرار بالعزل من مهام رئيس جماعة لغياث وعضوية الجماعة، وصدر بالجريدة الرسمية مرسوم عزله والذي وقعه وزير الداخلية تحت عدد 2/09/ 140، ويواجه حاليا أمام القضاء في المحكمة الابتدائية لآسفي طعنا في أهليته للترشح للانتخابات، تقدم به عبد القادر عاشيقي، مرشح حزب الاستقلال.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة