امرأة بالقنيطرة تنصب على مغربية وزوجها الليبي في 300 مليون سنتيم وتختفي على الأنظار

القنيطرة: المهدي الجواهري

فتحت الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن القنيطرة، بأمر من النيابة العامة، تحقيقا في قضية شكاية تقدمت بها سيدة مغربية رفقة زوجها الليبي، تتهم فيها امرأة نافذة بالنصب والاحتيال عليهما في مبالغ مالية وصلت إلى 300 مليون سنتيم، بعدما قالت العائلة إنها استحوذت على عقارات في ملك الزوجين ومبالغ مالية كبيرة كانت وعدتهما للاستثمار عبر خلق شركة لبيع الأثاث المنزلي.

وكشفت شكاية الزوج محمد علي الأحمد، ليبي الجنسية، أنه إثر الحرب التي عرفتها ليبيا قرر الانتقال للمغرب كونه متزوجا من مغربية الأصل والإقامة، حيث تعرف على مغربية تملك محلا لبيع الأثاث تقطن بمدينة القنيطرة، والتي اقترحت عليه شراكة بينهما لإنشاء شركة لبيع الأثاث المنزلي، وأبرمت معه عقد شراكة مسجلا وموثقا من أجل الاستثمار بالمغرب، حيث تم الاتفاق على المساهمة برأسمال قدره 30 مليون سنتيم، في حين ستتكلف شريكته بجميع الإجراءات كونها لديها خبرة على أساس اقتسام الأرباح.

وزاد المواطن الليبي أنه منح السيدة مبلغ 165 مليونا من أجل إحضار الأثاث المنزلي من تركيا والصين، على أساس أنه بعد البيع سيتم اقتسام الأرباح مناصفة حيث سلمته كمبيالات بذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.