CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

انتقادات لتلكؤ الحكومة في إصدار قانون يحارب العنف ضد المرأة

انتقادات لتلكؤ الحكومة في إصدار قانون يحارب العنف ضد المرأة

النعمان اليعلاوي

نبهت العديد من الجمعيات والمنظمات النسائية إلى تنامي العنف الممارس ضد النساء، في مقابل تجميد حكومة بنكيران القانون المتعلق بمحاربة العنف والتحرش ضد النساء، حيث سجلت الهيئات ذاتها وضعية (البلوكاج) التي يشهدها القانون المتعلق بمحاربة العنف والتحرش، عرضته بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، على أنظار المجلس الحكومي المنعقد يوم 7 نونبر 2013، ولم ير النور بعد، بسبب ما قالت إن رئيس الحكومة رفقة عدد من وزراء حزب العدالة والتنمية، أعلنوا عن تحفظهم على مجموعة من المواد والعقوبات الواردة فيه، ما دفع بنكيران إلى طلب تأجيل دراسته، وتشكيل لجنة برئاسته شخصيا لمراجعة النص وتعديل بعض المواد التي يتحفظ عليها، وتقديمه للمصادقة في اجتماع حكومي آخر.

وقالت فوزية العسولي، رئيسة فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، إن الحكومة تتلكؤ في إصدار القوانين التي من شأنها حماية المرأة من العنف والتحرش، موضحة، في اتصال هاتفي مع «الأخبار»، أن الأرقام التي ترصد ضحايا العنف الممارس ضد النساء مهولة وتعبر عن عمق المشكل وخطورة الظاهرة، على حد تعبير العسولي، التي أكدت بلغة الأرقام أن الفيدرالية استقبلت في ظرف خمس سنوات 49 ألف حالة نساء تعرضن للاعتداء بمختلف أنواعه، معتبرة أن «هذا يؤشر على أن الوضعية كارثية، وأن هناك الكثير من النساء اللواتي يتعرضن إلى التهجير من البيت والطرد، إذ إن هذه الأرقام تخص فقط الفيدرالية، في الوقت الذي تتحدث أرقام المندوبية السامية للتخطيط عن ثلاثة ملايين»، تقول المتحدثة ذاتها، مؤكدة أن الفيدرالية «استقبلت 1800 امرأة وطفل للاستفادة من المبيت بمعدل 53 ألف ليلة مبيت».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة