MGPAP_Top

اندلاع حرب التزكيات بتمارة على خلفية نتائج انتخابات الغرف المهنية

اندلاع حرب التزكيات بتمارة على خلفية نتائج انتخابات الغرف المهنية

نجيب توزني

من حيث الكم، وفي انتظار ما ستسفر عنه الاستحقاقات الانتخابية، يمكن القول إن حزب التجمع الوطني للأحرار خرج متفوقا في الانتخابات الخاصة بعضوية الغرف المهنية على مستوى عمالة الصخيرات تمارة، بعد حصوله على 9 مقاعد أي 37،5 في المائة من مجموع 24 مقعدا المخصصة للعمالة في جميع الأصناف المهنية (التجارة، الصناعة، الخدمات، الصناعة التقليدية، الفلاحة والصيد البحري).

بهذه النتيجة يظهر أن حزب الحمامة استعاد عافيته السياسية بعد التراجع الذي عرفه خلال السنوات الأخيرة سيما بعد انسحاب قيدومه “حسن العبادي” الوزير الأسبق من الساحة السياسية ليتفرغ لعالم المال والأعمال، لكن إذا ما نظرنا للنتيجة من حيث الكيف والنوعية نجد أنها مجرد سراب، رغم أن 3 مقاعد التي حصل عليها الحزب في صنف الفلاحة بحوالي 1217 صوتا كانت مدوية، حيث أسقط رشيد ساجد غريمه التقليدي العربي خربوش، رئيس المجلس القروي لسيدي يحيى زعير، وبعين عتيق اكتسح علال الدغري قيدوم المنتخبين العربي بوهنين.

وبالصخيرات تهاوى ابن المدينة ورئيس مجلسها البلدي ابراهيم شكايل أمام الشاب يونس مخلص، وباستثناء صنف الخدمات أيضا حيث تصدر الحزب قائمة الفائزين بحوالي 65 صوتا، فعدد الأصوات التي حصل عليها في باقي الأصناف التي فاز فيها لم تتجاوز 313 صوتا، بل حصل على رتب غير متقدمة في قطاعات أخرى ممثلة في الرتبة الثانية في صنف الصناعة التقليدية الإنتاجية الرتبة الثالثة في صنف الصناعة التقليدية الخدماتية، الرتبة الرابعة في صنف التجارة من خلال عباد عبد الله الذي رحل من حزب الأصالة والمعاصرة، وهناك معطى آخر هو خسارة الحزب في صنف الصيد البحري التقليدي (محمد الأزرق) على يد ابن الحزب نورالدين السلكاني الذي رحل الى حزب الكتاب، فيما فقد الحزب لأول مرة في تاريخه مقعدا بصنف الصناعة بعد رحيل طارق أكازول إلى حزب الجرار.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة