الملف القانوني

انطلاق محاكمة شبكة “الوراقيين” للاتجار في المخدرات بالشمال

حسن الخضراوي

 

بعد انتهاء التحقيق التفصيلي معهم من طرف قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتطوان، انطلقت محاكمة شبكة “الوراقيين” للاتجار الدولي في المخدرات بالشمال، حيث تم تأجيل الجلسة الأولى من المحاكمة التي يتابع فيها أربعة أشخاص بتهم ثقيلة إلى 28 نونبر الجاري، وذلك من أجل إعداد الدفاع واستدعاء مصالح الجمارك.

وحسب المصادر فإن النيابة العامة قررت متابعة أفراد الشبكة بتهم تتعلق بالاتجار في المخدرات ومحاولة تصديرها إلى الخارج باستعمال الزوارق السريعة “الشبح”، وذلك بعد سقوط الموقوفين في كمين أمني محكم بمنطقة سيدي عبد السلام التابعة للجماعة القروية أزلا.

وجاءت عملية اعتقال أفراد عصابة “الوراقيين” للاتجار الدولي في المخدرات بحسب مصدر، بعد نصب كمين أمني محكم من طرف فرقة مكافحة المخدرات بولاية أمن تطوان، حيث انتحل بعض الضباط صفة مهاجرين مغاربة مقيمين بالخارج، يريدون شراء شحنة من مخدر “الشيرا”، ودخلوا منطقة سيدي عبد السلام التابعة للدرك للملكي، حيث قاموا بالتنسيق مع أحد السماسرة لإحضار البضاعة والاتصال بهم لاستكمال الصفقة بأحد المنازل.

واستنادا إلى المصدر نفسه فقد قام السمسار المذكور الذي تكلف بالتنسيق، بإجراء الاتصال بعصابة “الوراقيين” لإحضار البضاعة المتفق حولها، وطمأن الجميع على أن الأمر يتعلق بعملية بيع عادية وروتينية، خاصة وأن الضباط الذين تكلفوا بنصب الكمين استعملوا سيارة مرقمة بالخارج، تفاديا لأي شكوك يمكنها أن تنسف كل شيء وتفشل العملية.

وكشف المصدر ذاته أنه عندما اتصل السمسار بالتنسيق لإشعار الضباط المكلفين بوصول شحنة المخدرات، وضرورة حلولهم بسيدي عبد السلام على الفور لدفع مقابلها وتسلمها، استنفرت السلطات الأمنية كافة أعضائها وقامت بالتوجه نحو المكان المحدد، حيث بمجرد الإطلاع على البضاعة كشف الضباط عن هوياتهم الحقيقية، وقاموا بشل حركة جميع أفراد العصابة واعتقالهم واقتيادهم للتحقيق.

يذكر أن توقيف المشتبه فيهما الرئيسيين، وهما من ذوي السوابق القضائية في ترويج المخدرات، رفقة اثنين من شركائهما، تم بدوار سيدي عبد السلام الكائن بالجماعة القروية أزلا، وهي العملية التي أسفرت أيضا عن حجز شحنة من المخدرات قدرت ب (376 كيلوغرام من مخدر الشيرا) معدة للتهريب، فضلا عن ضبط مبالغ مالية وهواتف نقالة متطورة وسيارة خفيفة بحوزة الموقوفين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق