باريس عاصمة الدعارة عندما يصبح البغاء نشاطا مشروعا

باريس عاصمة الدعارة عندما يصبح البغاء نشاطا مشروعا

سهيلة التاور
باريس، «مدينة الجن والملائكة» كما سماها الأديب المصري، طه حسين، لفتت الأنظار إليها منذ عصر التنوير حتى لقبت بـ«مدينة الأنوار»، اتجه إليها كل عاشق للفن والعطور والموضة، وسافر إليها كل شخص باحث عن الثقافة والمعرفة، أما الآن فأضحت تقصدها كل بائعة للهوى باحثة عن رصيف وبيت وفندق ومرقص وحانة وصالون للتدليك لتبدأ رحلتها المحفوفة بالمغامرات.

كما هو الحال في معظم الدول الغربية، دولة فرنسا منحت الحق لنشطاء البغاء، وقننت هذا النشاط ووضعت كل التشريعات التي من شأنها أن تحمي حقوق الذين يعملون فيه كأي عامل في أي قطاع من القطاعات الأخرى، كالحق في التأمين الصحي وفي معاشات التقاعد، وبالتالي شرعت لأقدم مهنة في التاريخ بجمهورية المساواة. وفعل البغاء بفرنسا يقوم ببساطة على مبدأ العمل بتستر وبدون فضائح. فبائعات الجسد يمارسن حقهن في الدعارة بشكل غير مبالغ فيه، وفي المقابل الدوائر الرسمية تقوم بجولتها المعتادة والخفيفة بحثا عن النسبة القليلة ممن تم استدراجهن قسرا لبيع أجسادهن.

حملة على عاهرات الشوارع في باريس
في سنة 2005 لم تسلم العاهرات من أيدي الشرطة، حيث كانت أكبر حملة مطاردة أمنية في فصل الشتاء من ذاك العام. فبلغ عدد المومسات اللاتي وقعن رهن الاعتقال وتمت إحالتهن إلى القضاء خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة نحو 800 مومس أدين غالبيتهن بمقتضى ما عرف بقانون «نيكول ساركوزي» الذي يحظر تجارة الدعارة في الفضاء العام. وكانت هذه الحملة الأمنية ضد المومسات قد دفعت العديد منهن إلى ترك باريس والخروج إلى مدن أخرى أو الاختفاء داخل شقق المومسات القادمات من أوروبا الشرقية، أوممارسة الدعارة سرا في الغابات المحيطة بالعاصمة باريس وبالأخص المومسات القادمات من إفريقيا السوداء.
الدراسات الإحصائية الاجتماعية التي أجريت سنة 2015 أثبتت أن عدد المومسات في فرنسا بلغ 120 ألفا، حيث تتفرق بين 30 في المائة من الشاذات و1000 من القاصرات. وصرحت الدراسات كذلك بأن 36 في المائة من المومسات في فرنسا قادمات من أوروبا الشرقية و31 في المائة من إفريقيا السوداء، و8 في المائة من أمريكا اللاتينية، و3 في المائة من آسيا و6 في المائة من الفرنسيات.
فبعدما كانت باريس تسمح للمومسات بممارسة حقهن في السبعينات والثمانينات بحق مشروع، الآن تمنعهن وتدينهن كليا، مما جعل العاهرات يفكرن 100 مرة قبل التحدث مع أحد في الشارع وعرض خدماتهن على أي شخص خوفا من أن يكون عميلا سريا للأمن وينتهي بهن الأمر وراء القضبان وغرامة مالية. وبالتالي، وبعد مرور عامين على ما يعرف بقانون «ساركوزي»، الذي يعرف بقانون «الأمن الداخلي» انخفض عدد المومسات اللاتي يتجولن في العاصمة باريس إلى النصف، حيث بلغت رحلة المتاعب بالنسبة لهن أوجها مع توازي المضايقات الأمنية مع موجة البرد الشديدة التي ضربت فرنسا وأوروبا.

putes

البغاء مهنة.. دعونا نمارسها
لم تتنازل الجمعيات النسوية والمؤسسات المتخصصة في المتاجرة بالجنس عن حقها عند إغلاق بعض البيوت التي تؤوي ممتهني الدعارة وتضييق الخناق على دعارة الرصيف، فقامت بمظاهرة جماهرية وبمشاركة ذكورية مهمة تندد بمشروعية نشاطهن. وفي هذه المظاهرة قد حولت شوارع باريس إلى مهرجان اللون الأحمر، حيث باتت جلها تحت مظلات حمراء ولافتات حمراء كذلك، بشعار «نحن فاتنات ومتمردات».
ولم تتخذ المسألة الطرق السلمية فقط للنقاش، بل دخلت المؤسسات المختصة في المتاجرة في الجنس في مواجهات عنيفة ومباشرة مع بعض الأوساط الوازنة في هرم الدولة. كما استخدمت أسلوب التهديد مع رجال السياسة من أصحاب اليمين واليسار على السواء، من مخاطر التشويش أو الاقتراب من مربع الجنس. وحذرت بأنها ستكشف المستور وتفضح كل القضايا الأخلاقية إذا لم يتراجع صناع القرار عن تشديد الخناق على أوكار الدعارة.
لكن هذه المظاهرة لم تحظ بترحيب جميع مواطني فرنسا. حيث كان هناك من يعتبر الدعارة شكلا من أشكال الاستعباد والاستغلال ومن الواجب على السلطات منعها واتخاذ إجراءات صارمة في حق ممارسيها. ومن يراها نشاطا كأي نشاط آخر ويجب تقنينه بوضع نصوصا وتشريعات تنظمه وتحفظ حقوق ممتهنيه ويطبق عقوبات في حق المخالفين. غير أن منظمي المظاهرة يردون بكون كل شخص حر في جسده ومن حقه أن يفعل فيه ما يشاء على أساس أن لا يضر بذلك أحد ولا يخل بالأخلاق العامة. ومن جهة أخرى السلطات ومعظم الأحزاب الوازنة لم تقدم أي تدخل ولم تحاول التصدي له ومنعه بشكل جذري. بل اقتصرت على التشديد عليه وتضيقه، وبالخصوص الشبكات المرتبطة بالهجرة التي تعتبر من العوامل الرئيسية في تفشي الفساد الأخلاقي. كما أن الجهازين التنفيذي والتشريعي، وإن كانا يؤيدان خفية، ضبط وتقنين الدعارة، فإنهما لا يجرآن على الجهر بذلك خوفا من كم الانتقادات التي من الممكن أن يتعرضا لها واتهامهما بالتحريض على البغاء وانحلال الأخلاق. فهولاند بات مهملا لمطلب ما يناهز 62 في المائة من الفرنسيين الذين يناشدون الحكومة بمنع الدعارة وسن قوانين جزرية خوفا من التصادم مع مافيا الجنس بشبكاتها الوازنة في الأوساط السياسية، وهي شبكات ذات تمويل ضخم تتحرك بحرية وفي الخفاء عبر أجهزتها المختصة في بيع الأجساد لمن هم بحاجة إلى بعض لحظات الاسترخاء والاستمتاع من شخصيات سياسية واقتصادية وازنة.

شوارع ذات اختصاصات أخرى
لا يمكنك التجول في شوارع باريس دون أن تلفت نظرك محلات للدعارة، حيث تنتشر هذه المحلات في العديد من دوائر العاصمة، وهذه المحلات معترف بها من قبل إدارة الضرائب والنقابات العمالية. ويرسم شارع سانت دينيس، أقدم شوارع باريس، والمعروف باسم شارع الضوء الأحمر، صورة للحالة المتردية التي عليها بائعات الهوى الباريسيات، اللاتي يبلغ متوسط أعمارهن 40 عاما، ومظهرهن غير المشرف، وملابسهن الرخيصة والحقيرة، كما يضم الشارع إلى جانب بيوت البغاء، وعلى الرصيف نفسه، محلات لبيع أدوات العبث الجنسي وكنيسة ومدرسة للتمريض. كما تنتشر العديد من الشاحنات المتنقلة في الغابات المحيطة بباريس تعتبر كبديل لشقق الدعارة وتعرف بالمحلات المتنقلة للدعارة.
وصرح الباحثون في ميدان الدعارة بأن باريس تم تقاسمها بين شبكات إقليمية للدعارة، حيث تسيطر الإفريقيات القادمات من إفريقيا السوداء على الغابات، إضافة إلى المدخل الشمالي للمدينة، فيما تسيطر الرومانيات والبلقانيات على المداخل الجنوبية والشرقية، أما الفرنسيات فيسيطرن على وسط المدينة.

قصص الإفريقيات بباريس
لا يغيب عن بال ديانا البالغة من العمر 27 عاما، التي تلتقط زبائنها من الشوارع الآن، ما حدث قبل خمس سنوات عندما جاء إليها المهربون في إيدو في نيجيريا، حيث شعرت بالسعادة لأنها ستضع قدمها بأوروبا التي لطالما حلمت بها ولكي تتمكن من مساعدة عائلتها. ولكنها لم تكن تعرف أن الأمور ستتحول إلى ما هي عليه. وهي الآن تنام مع 10 رجال يوميا خلال سبعة أيام في الأسبوع مقابل 20 يورو كل مرة، ويتعين عليها العمل حتى لو كانت تشعر بالتعب أو المرض. وتضيف ريتا أنه ليس لديها خيار سوى مواصلة العمل. وعندما وصلت إلى باريس قيل لها إنها مدينة لهم بـ50 ألف يورو، وبنفقات عيشها، إضافة إلى 300 يورو أجرا من أجل حق العمل في مكان معين. فلم يكن لديها بديل إلا أن تعمل في الشقق التي اختاروها لها. لكن بعدما لم تعد بعض اليوروات التي تتقاضاها من الزبائن مقابل خدمتها تكفيها لسداد المبلغ الذي عليها، وكذلك عندما تم منع امتهان هذه المهنة من قبل السلطات الفرنسية ووجب العمل في الخفاء، قامت المجموعة النسائية والمافيات التي تعمل في الميدان بتوزيع وتقسيم المدينة، حيث ظلت الفرنسيات تعملن في وسط المدينة واتجهت الإفريقيات إلى الغابات وخارج المدينة. فوجدت ديانا نفسها في شاحنة من الشاحنات التي تصطف بجانب الطريق قرب غابة خارج المدينة، دون ملابس، تقتصر على الملابس الداخلية فقط في انتظار الزبون، لا بل الزبائن التي تهل واحدا تلو الآخر. وليس هي وحدها التي تعرض لهذا الاستعباد بل العشرات إن لم نقل المئات. كما هناك اللاتي اخترن هذا المشوار عن اقتناع واتجهن إلى باريس للعمل وربح المال السهل بعد المعاناة التي عاشتها في دولة من دول جنوب الصحراء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *