برلماني عن «البيجيدي» بأكادير يتهم ولاة وعمال الداخلية بالاشتغال لصالح رجال الأعمال

برلماني عن «البيجيدي» بأكادير يتهم ولاة وعمال الداخلية بالاشتغال لصالح رجال الأعمال

أكادير: حسن أنفلوس

اعتبر الحسين حريش، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية والكاتب الجهوي لشبيبة الحزب بجهة سوس ماسة، الولاة والعمال بكونهم مجرد أدوات في يد من يملكون المال والسلطة. وأضاف حريش في تدوينة له على صفحته بأحد مواقع التواصل الاجتماعي أن «العمال والولاة مجرد أدوات تأتمر بأوامرهم، بل إن هناك من يذهب حد القول إن تعيين هؤلاء يتوقف على إرادتهم».

وجاءت تدوينة البرلماني عن حزب العدالة والتنمية في سياق «البلوكاج» الذي عرفه مشروع «أكادير كامب» و«أكادير لاند» الذي يعتبر أكبر مشروع سياحي وترفيهي بالمغرب. وقال حريش في تعليقه على هذا الوضع إن هناك «مشاريع ضخمة تم تشييدها فوق الملك البحري وقرب مؤسسات عسكرية حساسة، لكن لأن أصحابها نافذون فإن القرارات بشأنها وضعت كل القوانين جانبا». وأضاف برلماني العدالة والتنمية المذكور: «أعتقد أن من حقنا الشك أن وراء حالة «البلوكاج» والبطاقة الحمراء أمام الاستثمار أمران، أولهما لوبي اقتصادي يشتغل في قطاع السياحة يرى في أكادير قبلة سياحية منافسة يجب إقبارها، بحيث تتم عرقلة كل المبادرات الرامية إلى إنعاش السياحة بأكادير، مقابل توفير كافة التسهيلات لوصول السياح إلى مراكش بدل العمل على التكامل بينهما، والثاني هم أصحاب منطق استفاد يستفيد سيستفيد، وهم شخصيات نافذة ترى أن الاستثمار بالمنطقة يجب أن يبقى حكرا عليها، أو على الأقل يجب أن تنال نصيبها من الكعكة»

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة