«بريستيجيا» تشرع في تطوير مؤسساتها للغولف عبر مبادرات جديدة

«بريستيجيا» تشرع في تطوير مؤسساتها للغولف عبر مبادرات جديدة

سلمت بريستيجيا، رائدة السكن الفاخر، يوم الجمعة الماضي ببوسكورة، ومن خلال مؤسستها «بريستيجيا غولف»، مجموعة من التجهيزات الرياضية الخاصة بالغولف لمجموع 32 تلميذا من فوج سنة 2015.
وتسعى «بريستيجيا» من خلال هذه المبادرة إلى تحسيس التلاميذ بأهمية هذه الرياضة قصد جعلها في متناول شباب بوسكورة من الفئات الاجتماعية ذات الدخل المحدود، عوض اعتبارها رياضة نخبوية.
وتمكنت مؤسسة «بريستيجيا غولف»، التي أحدثت في 18 نونبر 2014 بشراكة مع أكاديمية الغولف التي يشرف عليها البطل الوطني «فيصل السرغيني» ومدرب الغولف الكبير «بونوا فيليمار» من تدشين أنشطتها ببرنامج عمل يتمثل في التسجيل والتكوين والمصاحبة في فضاء غولف «طوني جاكلين».
ويتعلق الأمر بـ 160 طفلا تم تأطيرهم من طرف فريق بيداغوجي معروف، حيث استفادوا من دروس قبل أن يخضعوا لاختبارات الأهلية حسب مبدأ «Challenge junior» الذي يرتكز على اختبار بدني يتعلق بالاستعداد الطبيعي وإرسال الكرة، ثم اختبار الكفاءة والقدرة على التعلم. ومن هذا المنطلق تم انتقاء 32 من الشباب من فئات اجتماعية ذات دخل محدود، فتيان وفتيات تتراوح أعمارهم ما بين 7 و10 سنوات، ويقطنون ببوسكورة. وتهدف مؤسسة بريستيجيا إلى أن يصبح هؤلاء الأطفال أبطال غولف مستقبلا، حيث ستساعدهم التجهيزات الرياضية المقدمة إليهم في تحقيق هذا المبتغى الرئيسي للمؤسسة. كما ستواصل هذه الأخيرة تكوين هؤلاء الشباب المختارين من فوج 2015 من خلال تخصيص 6 ساعات تدريس أسبوعيا، يتكلف بها 3 أساتذة محترفين، أي ما معدله 576 ساعة خلال 32 أسبوعا. ومن بين مواضيع الحصص، حصص تعليم لعبة الغولف، التدريب على قواعد الغولف وتعلمها، واهتمام خاص بقواعد الأدب والروح الرياضية. وأعلنت «بريستيجيا غولف» عن اعتزامها في المستقبل القريب تفعيل نفس البرنامج في باقي فضاءات غولف «بريستيجيا»، وخاصة في مراكش وشاطئ الأمم. وتعتبر «بريستيجيا غولف» أول فاعل خاص في هذا المجال بالمغرب حيث تعمل على تطوير أربعة مشاريع للغولف، اثنان منها أصبحا عمليان، واثنان قيد الإنجاز، وذلك باستثمار بلغ غلافه المالي الإجمالي 522 مليون درهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *