بعدما استبق حزبه وزارة الداخلية في إعلان النتائج الأولية للانتخابات التشريعية

بعدما استبق حزبه وزارة الداخلية في إعلان النتائج الأولية للانتخابات التشريعية

النعمان اليعلاوي

التزم الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها، عبد الإله بنكيران، الصمت، موجها توصية لأعضائه حزبه بعدم التعليق على نتائج الانتخابات، بعدما استبق حزبه وزارة الداخلية في إعلان النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، حيث سارع بعد ساعات معدودات من الإعلان الرسمي عن إغلاق مراكز الاقتراع عشية الجمعة 7 أكتوبر، إلى عقد ندوة صحفية بمقره بالرباط، والإعلان تباعا عن المقاعد التي فاز بها الحزب في عدد من المدن، مركزا على الدوائر التي حصل فيها على ثلاث أو مقعدين، في خطوة قال متابعون إنها توجه من الحزب لإحراج وزارة الداخلية ومحاولة للضغط دأب عليها منذ تشريعيات 2011 وخلال الانتخابات المحلية والجهوية للسنة الماضية، واعتبرها وزير الداخلية، محمد حصاد، غياب ثقة لدى العدالة والتنمية في وزارته.
وقال بنكيران في بلاغ نشره الموقع الرسمي للحزب موجه لصحافيين بأنه “لن يجري أي حوار صحافي أو يدلي بتصريح”، وهو الموقف الصادر عن بنكيران بعد ليلة الإعلان عن الانتخابات، وبعد الإشارة التي حملها التصريح الصحافي لوزير الداخلية، محمد حصاد، لحظة إعلان النتائج الأولية بمقر وزارة الداخلية بالرباط، والذي قال بأنه يهنئ حزب العدالة والتنمية الذي تصدر الانتخابات التشريعية “بالرغم من كل الانتقادات التي وجهها خاصة لوزارة الداخلية بصفة مستمرة طيلة العملية الانتخابية”، قبل أن يضيف “ربما هذا الحزب مازال يشك في الإرادة الراسخة لكل مكونات الأمة وعلى رأسها صاحب الجلالة، لجعل الممارسة الديمقراطية واقعا متجذرا وخيارا استراتيجيا لا رجعة فيه”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *