بعد فندق رادسيون بمالي “القاعدة” تستهدف فندقا ومطعما ببوركينا فاصو

بعد فندق رادسيون بمالي “القاعدة” تستهدف فندقا ومطعما ببوركينا فاصو

النعمان اليعلاوي

قتل 29 شخصا على الأقل من 18 جنسية مختلفة في هجوم استهدف (الجمعة) فندقا ومطعما في واغادوغو، عاصمة بوركينا فاصو، تبناه تنظيم “القاعدة في المغرب الإسلامي”، في هجوم يأتي بعد أقل من شهرين من اعتداء على فندق “راديسون بلو” في باماكو بمالي والذي أسفر عن سقوط 20 قتيلا، بينهم 14 أجنبيا، بعد أن احتجز مسلحون لعدة ساعات نحو 150 نزيلا وعاملا في الفندق، قبل تدخل القوات المالية مدعومة من قوات خاصة فرنسية وأمريكية ومن مهمة الأمم المتحدة.

وكانت السلطات فى بوركينافاسو أعلنت مساء الجمعة عن مقتل ثلاثة وعشرين شخصا على الأقل، فى الهجوم الذي تبناه مسلحون ينتمون لتنظيم القاعدة، وذكر وزير الأمن فى بوركينا فاصو سيمون كومباورى، أن العمليات الأمنية لإخراج مقاتلين تابعين لتنظيم «القاعدة» من فندق سيطروا عليه فى واغادوغو انتهت بتحرير 126 رهينة، كما أفادت وزارة الداخلية البوركينابية بانتهاء العملية بعد مقتل المهاجمين الأربعة وتحرير 126 رهينة كانوا محتجزين داخل الفندق، فيما قالت الشرطة إن العملية الأمنية ضد المسلحين انتقلت إلى فندق آخر، دون أن تدلى بتفاصيل إضافية.

من جانبه أدان المغرب “بأشد العبارات” الهجمات الإرهابية الدموية التي وقعت في واغادوغو، وعبر عن تضامنه مع شعب وحكومة بوركينا فاصو، وأكد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أن “المملكة المغربية تدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية التي وقعت بواغادوغو، والتي خلفت عشرات الضحايا”، مضيفا أن “المملكة المغربية، التي دعمت وساندت المسلسل الديمقراطي الانتقالي الذي مكن بوركينا فاصو من إرساء أسس الاستقرار السياسي، تدين هذه الهجمات التي تهدف إلى المس بمناخ السلم والوفاق في هذا البلد الشقيق، وتقويض الجهود التي يتم القيام بها بدعم من المجموعة الدولية من أجل إرساء مؤسسات ديمقراطية يختارها الشعب البوركينابي بحرية”.

في ذات السياق تعرضت المصورة الفوتوغرافية ليلى العلوي للإصابات بليغة، خلال الهجوم الذي استهدف الفندق بقلب العاصمة البوركينابية واغادوغو، حسب مصادر إعلامية أكدت أن ليلى نقلت لتخضع لعملية عاجلة، بعد إخلاء الفندق الذي اقتحمه 3 او 4 مسلحين ملثمين متهدفين موظفي الامم المتحدة ومواطنين غربيون عقب ذلك، حسبما افاد شهود.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة