بلدية أكادير تحول مكتبا للحالة المدنية إلى مخفر للشرطة نزولا عند رغبة إحدى جمعيات العدالة والتنمية

بلدية أكادير تحول مكتبا للحالة المدنية إلى مخفر للشرطة نزولا عند رغبة إحدى جمعيات العدالة والتنمية

أكادير: محمد سليماني

قرر المكتب المسير للجماعة الحضرية لأكادير الموافقة على نقل مكتب القرب الخاص بتصحيح الإمضاء والحالة المدنية الموجود بإحدى الشقق بعمارة بحي الهدى إلى مخفر للشرطة، وذلك نزولا عند رغبة إحدى جمعيات المجتمع المدني التي ينتمي أعضاؤها إلى حزب العدالة والتنمية، بل إن رئيسها الشاب ترشح بلون الحزب للانتخابات الجماعية ليوم رابع شتنبر. وراسلت هذه الجمعية النشيطة بحي الهدى يوم 26 يناير الماضي، رئيس البلدية ملتمسة منه تغيير مكان المكتب إلى فضاء آخر أرحب، نظرا لافتقار المكتب الحالي لأبسط مقومات الإدارة العمومية، حيث يضطر المواطنون إلى الوقوف تحت أشعة الشمس وتحت الأمطار أمام شبابيك قليلة، حسب تعبير مراسلة الجمعية.

ووقع اختيار مخفر للشرطة كمكتب جديد لتصحيح الإمضاء والحالة المدنية من طرف البلدية، في الوقت الذي ما يزال المواطنون بعدد من أحياء المدينة ينتظرون تفعيل عدد من مخافر الشرطة الموجودة بعدد من الأحياء، والتي شيدت في عهد المجلس الجماعي السابق، غير أن أغلب هذه المخافر التي توجد بأحياء الهدى، المسيرة، شارع الحمراء وغيرها من الأحياء ظلت مغلقة، لكون ولاية أمن أكادير كانت وما تزال تنتظر التحاق أعدادا جديدة من قوات الأمن بها قصد توزيعهم على هذه المخافر في إطار استراتجية القرب الأمنية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *