بنكيران يتسبب في أزمة حكومية بعد تلويح أخنوش بالاستقالة بسبب انعدام الثقة

بنكيران يتسبب في أزمة حكومية بعد تلويح أخنوش بالاستقالة بسبب انعدام الثقة
  • كريم أمزيان

    علم «فلاش بريس» من مصادر حكومية، أن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، لوح بتقديم استقالته من الحكومة، بسبب ما وصفه «غياب الثقة بين المكونات الحكومية»، وعلى رأسها عبد الإله بنكيران، الذي أضحى يشك في أعضاء الحكومة التي يرأسها.

    وأفاد مصدر مطلع، أن الاجتماع الحكومي الذي انعقد، أمس (الخميس)، كاناً «ساخناً» بعد المواجهة المفتوحة التي نشبت بين أخنوش وبنكيران، على خلفية صندوق التنمية القروية الذي نص عليه مشروع قانون المالية لسنة 2016، مضيفاً أن أخنوش غضب جداً من بنكيران ومقربيه الذين «اتهموه» بالتواطؤ مع محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، وفوزي لقجع، مدير الميزانية، من أجل سحب سلطته على ميزانية صندوق التنمية القروية الذي رصدت له ميزانية 55 مليار درهم.

    ومن المتوقع بحسب المصادر ذاتها، أن يكون لاتهام أخنوش بـ«تهريب أموال صندوق التنمية القروية من رئيس الحكومة»، ووضعها تحت تصرفه، تداعيات على البيت الحكومي، المهدد بالانهيار، منذ بداية المسلسل الانتخابي الخاص بالاستحقاقات الانتخابية التي جرت في الرابع من شتنبر الماضي، وهو ما لم ينفه مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، في ندوة صحافية، بعيد نهاية المجلس الحكومي، حيث اعترف خلالها بوجود نقاش حاد بشأن المادة 30 من مشروع قانون المالية المتعلقة بالصندوق المذكور، إلا أنه رفض تقديم توضيحات عن الملف الذي يرتقب أن يشهد تطورات كبيرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *