الرئيسيةسياسة

بنكيران يستقبل ماء العينين ويبارك «تبرجها» ويصدر «فتوى» تبيح لقنديلات حزبه نزع الحجاب إن أردن

ماء العينين تؤكد صحة صورها بساحات باريس ونبيلة منيب تقول: إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار

محمد اليوبي
بعدما تنكرت لصورتها الأولى بالقرب من ملهى «مولان روج» بالعاصمة الفرنسية باريس، واعتبرتها صورة «مفبركة»، خرجت النائبة البرلمانية والقيادية بحزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، عن صمتها، بعد نشر «الأخبار» لصورتها الثانية بساحة «فاندوم» الباريسية، بدون حجاب، وترتدي فيها تنورة قصيرة، لتكذب نفسها، وتؤكد حقيقة هذه الصور.
وكشفت ماء العينين عما دار بينها وبين رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، بعد زيارتها له بمنزله بحي الليمون وسط العاصمة الرباط، أول أمس الأربعاء، حيث أصدر «فتوى» تبيح لعضوات حزبه المحجبات بنزع الحجاب. وأكدت ماء العينين أن بنكيران خاطبها بالقول: «قبل أن تتحدثي، أعيب عليك أنك لم تأت لاستشارتي منذ اليوم الأول، ولو استشرتني لقلت لك: بغض النظر عن صحة الصور من عدمها، ولسْتِ أصلا في موقع مساءلة تجاهها، كنت سأشير عليك أن تقولي: إوا ومن بعد؟ وإن كنت قد اخترت أن أنزع الحجاب في الخارج أو أرتديه هنا فهذا شْغْلي، واللي مزوجني وما عجبوش يطلقني واللي كيتسالني شي حاجة ياخذها والى خرقت القانون نتحاكم والى خالفت شي حاجة من تعاقدي مع الحزب نتساءل، ومادام ارتداء «الفولار» أو خلعه لا يدخل ضمن هذا كله فتلك مسألة شخصية»، ثم أضاف: «ونقولك واحد الحاجة، أنا لو جاءتني ابنتي تقول لي: إني أفكر في خلع الحجاب فسأقول لها ذلك شأنك وحدك»، وتابع قائلا: «سبق أن صرحتُ مرارا بأن الحجاب ليس شرطا للنساء للانخراط في الحزب أو النضال في صفوفه، وقد بحثنا عن نساء بدون حجاب لترشيحهن في الحزب».
وبخصوص نشر صورها وهي ترتدي ملابس عصرية تكشف جسدها، وخلافا لما كتبته في تدوينة سابقة، عندما شككت في صحة هذه الصور، اعتبرت ماء العينين أن هذه الصور تدخل في إطار حريتها الشخصية، بالقول: «أما أنا وبعد كل هذه الهجمة وما وُظف فيها من إمكانيات ضخمة للتشهير بي، وبعد ما أعلنته سابقا، فإنني أزداد قناعة بأن مسار النضال يجب أن يستمر بعزم وإرادة أكبر، داخل المغرب أو خارجه، بحجاب أو بدونه، بصفة وموقع أو بدونه، لتحقيق الديمقراطية والحرية والعدالة والكرامة، وحقوق الإنسان الفردية والجماعية».
وفي تعليقها على صور برلمانية حزب العدالة والتنمية، وقبلها صور وزير الشغل والقيادي بالحزب نفسه، محمد يتيم، رفقة فتاة بشوارع باريس، قدمها على أنها «خطيبته»، قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، «إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار»، مستغربة من المرجعية التي تبيح ارتداء سروال قصير ومرافقة الشابات في شوارع باريس، والدعوة إلى ارتداء «الخنشة» داخل المغرب. وأضافت منيب في مداخلة لها، أول أمس الأربعاء، في ندوة نظمها فرع الحزب بمدينة تطوان، أنه «بات من اللازم فضح تناقضات الإسلاميين؛ فالدين ملك للجميع، ولا يمكن القبول بأي شكل من الأشكال أسلمة المجتمع، بعدما كان في سبعينات القرن الماضي مليئا بالشعراء والكتّاب والمثقفين»، وأشارت إلى أن «شعبية الإسلاميين تتراجع بشكل كبير في بلدان المنطقة، بسبب تشجيعهم لليبرالية المتوحشة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق