بنكيران يسد أبواب الاستوزار في وجه العثماني ويتيم والداودي وبوليف

بنكيران يسد أبواب الاستوزار في وجه العثماني ويتيم والداودي وبوليف

محمد اليوبي

بعد تصويتهم بالورقة البيضاء على القيادي الاتحادي، الحبيب المالكي، الذي انتخب رئيسا لمجلس النواب، انقلب نواب حزب العدالة والتنمية على موقفهم السابق، وشاركوا في انتخاب أعضاء مكتب وهياكل المجلس، خلال الجلسة التي انعقدت مساء أول أمس الثلاثاء، حيث حصلوا على نصيبهم من المناصب التي ستخول لهم العديد من الامتيازات، وذلك إلى جانب نواب حزب الاستقلال، الذين انسحبوا كذلك في وقت سابق من جلسة انتخاب الرئيس.

وانتخب مجلس النواب أعضاء مكتب المجلس ورؤساء اللجان النيابية الدائمة، وذلك في جلسة عمومية ترأسها الحبيب المالكي رئيس المجلس، وبلغ عدد المصوتين في عملية التصويت على قائمة أعضاء مكتب مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابة الدائمة، 337 مصوتا منها 326 صوتا معبرا عنه و11 من الأصوات الملغاة، وضمت تشكيلة مكتب المجلس كلا من لحسن الداودي نائبا أول للرئيس (العدالة والتنمية)، ورشيد العبدي نائبا ثانيا للرئيس (الأصالة والمعاصرة)، ومحمد جودار نائبا ثالثا للرئيس (فريق التجمع الدستوري)، وعبد الواحد الأنصاري نائبا رابعا للرئيس (الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية)، ومحمد أوزين نائبا خامسا للرئيس (الفريق الحركي)، وإدريس الشطيبي نائبا سادسا للرئيس (الفريق الاشتراكي)، ونزهة الوافي نائبة سابعة للرئيس (العدالة والتنمية) وحياة بوفراشن نائبة ثامنة للرئيس (الأصالة والمعاصرة)، كما ضم المكتب كلا من محمد نجيب بوليف (العدالة والتنمية) محاسبا للمجلس، وعبد الرحيم عثمون محاسبا ثانيا (الأصالة والمعاصرة)، وعزوها العراك أمينة للمجلس (العدالة والتنمية)، وأسماء غلالو أمينة ثانية للمجلس (التجمع الدستوري)، والسالك بولون أمينا ثالثا للمجلس (الفريق الاستقلالي للوحدة التعادلية).

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة