بنكيران يغازل شباط ويدافع عن «سلخ» الأساتذة المتدربين

بنكيران يغازل شباط ويدافع عن «سلخ» الأساتذة المتدربين

محمد اليوبي

طغى موضوع تعنيف الأساتذة المتدربين على أشغال الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، المنعقدة أمس (السبت) بمركز مولاي رشيد بالمعمورة بضواحي سلا، وطالب أعضاء المجلس الوطني للحزب بضرورة إعطاء موقف واضح بخصوص هذا الموضوع، وذلك بعدما تهرب رئيس الحكومة والأمين العام للحزب، عبد الإله بنكيران، من تحمل المسؤولية، وألقى بها على عاتق وزارة الداخلية.

وفي رده على تدخلات أعضاء برلمان الحزب، قال بنكيران، إنه لن يتراجع عن مرسوم فصل التكوين عن التوظيف، ولن يخضع للضغوطات والاحتجاجات، ولو أدى ذلك إلى سقوط حكومته، وفي الكلمة التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية، حاول بنكيران التهرب من مسؤوليته في «سلخ» الأساتذة المتدربين، وذلك بقوله «تكلمت مع وزير الداخلية، ونوضت القيامة باش نعرف آش واقع، لكن أنا ضد التعنيف، وضد من يخالف القانون»، ورغم أن موقف بنكيران كان محتشما وغير واضح، بإشارته إلى استعمال قوة غير متناسب، أضاف «ماشي حنا بالضرورة مع الطلبة الأساتذة ضد القرارات التي ستأتي من الإدارة»، ودعا أتباعه داخل الحزب إلى عدم التعاطف مع هؤلاء الأساتذة المحتجين، مؤكدا أنه لن يتعاطف مع المواطنين ضد رجال الأمن، وتوعد باتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *