المدينة والناس

بنكيران يفاجئ الجميع ويزور الزاوية الحراقية بصفرو – الصور –

صفرو: لحسن والنيعام

 

بعدما تماهى مع فقرات الطرب الأندلسي، وأشاد بنفحاته الصوفية، في تصريحات صحفية، وهو يحضر اختتام مهرجان الموسيقى الأندلسية بمدينة فاس، بدعوة من عمدتها ادريس الأزمي، توجه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعفى، والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، في ملابسات غير واضحة، وفي أجواء طبعتها السرية خوفا من اندلاع احتجاجات ضد سياساته الحكومية السابقة، يوم أول أمس الأحد، إلى منطقة «البهاليل» بنواحي مدينة صفرو، لزيارة الزاوية «الحراقية القادرية».

وتكبد بنكيران، رفقة بعض قياداته المحلية، ومنها الكاتب الإقليمي لحزب «البيجيدي»، محمد العابد، والكاتب الجهوي الجديد للحزب، خالد البوقرعي، عناء الصعود والهبوط في أزقة ودروب المنتجع، ومر على الوضعية الاجتماعية المتدهورة لسكان عشرات الكهوف في هذه المنطقة، قبل أن يصل إلى مقر الزاوية. وحرص بعض أتباعه على التقاط صور للذكرى معه، في محاولة لإظهاره بمظهر «الزعيم» الذي يحظى بإقبال الناس على التقاط الصور معه، في حين عمد أحد المقربين منه إلى التقاط صور مؤرخة لهذا الحدث، ومعها أشرطة فيديو توثق لهذه الزيارة.

وأشاد بنكيران، في كلمة مقتضبة، ببعض رجالات الصوفية، خاصة التهامي الراجي، الأستاذ الجامعي المتوفى، وأحد مؤسسي هذه الزاوية. وقال إنه كان لبقا، وعصريا ومنفتحا على اللغات، ومحاضراته كانت ممتعة. وأكد بنكيران على أنه أصر على حضور جنازته عندما توفي، لكنه مع ذلك لاحظ أن الجنازة لم تكن في المستوى الذي يليق به. وأشاد رئيس الحكومة السابق بالأدوار التاريخية التي لعبها المتصوفة دفاعا عن المغرب وسيادته.  

يذكر أن حزب العدالة والتنمية، إلى جانب عدد مهم من تيارات الحركة الإسلامية، بنت خطابها ومجدها وإشعاعها، على انتقاد الحركة الصوفية، التي تعتبرها مكرسة للشعوذة، ومنتصرة للبدع وزيارة الأضرحة والقبور، ومدافعة عن الأوضاع القائمة، ورافضة للتغيير الذي تطالب به هذه التيارات. وظلت الحركة الصوفية حصنا منيعا عجزت تيارات الحركة الإسلامية على اقتحامه.

وأفادت المصادر بأن عبد الإله بنكيران يحاول، على المستوى النفسي، أن يتجاوز صدمة إبعاده عن منصب رئيس الحكومة، بعد قرار إعفائه نتيجة عجزه عن إنجاح مهمته. وعلى المستوى الحزبي، فإنه يحاول التقرب إلى الزوايا، في محاولة لإجراء مصالحة «تاريخية» معها، لكسب تأييدها للخطاب السياسي لمكونات الحركة الإسلامية، خاصة منها حزب العدالة والتنمية الذي يراهن على الأصوات لكسب رهان الانتخابات القادمة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق