بنهيمة ينفي ما تداولته وسائل إعلام حول انتقاده لشركة «أفريقيا»

بنهيمة ينفي ما تداولته وسائل إعلام حول انتقاده لشركة «أفريقيا»

حسن أنفلوس

نفت الخطوط الملكية المغربية ما تم تداوله من قبل بعض وسائل الإعلام حول انتقاد إدريس بنهيمة، الرئيس المدير العام للشركة، لبعض موزعي المواد البترولية، خاصة  وقود الطائرات «الكيروزين» كما تداولته وسائل إعلام. وقالت الخطوط الملكية المغربية، في بلاغ لها، إنه «لم يتم ذكر اسم أي شركة من طرف مسؤولي الشركة أو الصحفيين»، خلال الندوة  الصحفية التي عقدتها الخطوط الملكية المغربية،  أول أمس (الثلاثاء) بالدار البيضاء، والتي خصصتها لتقديم سياستها الجديدة الخاصة بجودة الخدمات، مشيرة إلى أنه لم يصرح أي من مسؤولي الخطوط الملكية المغربية بخصوص هذا الموضوع، لأي وسيلة إعلامية.
وأضاف البلاغ أن أسئلة  بعض الصحفيين تطرقت إلى إشكالية التزود بوقود الطائرات التي ظهرت بعد طلب العروض الذي أطلقته الشركة الوطنية بخصوص تزويد طائراتها بالوقود في مطارات منطقة مراكش والجنوب.
وكانت أسعار وقود الطائرات قد عرفت ارتفاعا في العروض التي قدمتها شركات توزيع المحروقات الفاعلة في المنطقة الجنوبية (مطار مراكش وأكادير ومطارات جنوب المملكة)، حيث لاحظت الخطوط الملكية أن عروض شركتين فاعلتين في هذه المنطقة، عرفت ارتفاعا في احتساب أسعار وقود الطائرات بنسب تراوحت ما بين 15 و20 في المائة. وهو ما دفع مسؤولا بالشركة إلى انتقاد قرار تحرير المحروقات من قبل الحكومة، دون الأخذ بعين الاعتبار لبعض المواد الموجهة للمستهلكين الكبار، والتي تستعمل في مجالات حيوية.  وسبق لمسؤول في الخطوط الملكية المغربية أن صرح لـ»الأخبار» بأن هذه الزيادة في سعر وقود الطائرات سترفع من تحملات الشركة في ما يتعلق بفاتورة الوقود بحوالي 25 مليون درهم، مشيرا إلى أن هذا الرقم يتجاوز بكثير  حتى الأرباح التي تحققها الشركة.
وتمثل حاجيات الخطوط الملكية المغربية من الوقود نحو 30 في المائة من تكاليف الاستغلال، أي  ما يعادل نحو 2 ملايير درهم سنويا تصرف على  مقتنيات الشركة من الوقود.
وحسب حكيم شالوط، مدير التواصل بالخطوط الملكية المغربية، في تصريح سابق، فإن تركيبة الأسعار التي قدمتها شركتان موزعتان بخصوص طلب العروض الذي تم في أكتوبر الماضي، عرفت ارتفاعا في تكلفة النقل بنسبة تراوحت ما بين 400 و500 في المائة، وذلك بالرغم من أن الأسعار شبه مستقرة على الصعيد العالمي،  ولم يخف شالوط تخوفه من أن يكون هناك تواطؤ في الأمر، وقال «إن هذا  الارتفاع الذي فاجأنا دفعنا إلى الاتصال بالحكومة ووزارة الطاقة تحديدا للنظر في هذا الموضوع».
وتتزود الخطوط الملكية المغربية بحاجياتها من الوقود بالمنطقة الجنوبية، ومنها مطارا مراكش وأكادير ومطارات المدن الجنوبية، لدى شركتي توزيع أجنبيتين، وذلك حسب المزود الذي يفوز بطلب العروض.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *