آخر الأخبار

بوخبزة في شريط جديد: «أرسلت تفاصيل ما يجري بتطوان للأمانة العامة في ست صفحات منذ سنة 2007»

بوخبزة في شريط جديد: «أرسلت تفاصيل ما يجري بتطوان للأمانة العامة في ست صفحات منذ سنة  2007»

تطوان: محمد أبطاش

خرج الأمين بوخبزة أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية، من جديد، بشريط يكشف فيه تفاصيل صادمة، بعد أيام قليلة من الجزء الأول، حيث أكد أن ما يجري داخل الحزب بتطوان، لم يكن وليد اليوم، بل هو نتاج لما أسماه «بالاصطفاف» و«الكولسة» التي يعيش على إيقاعها الحزب منذ انتخابات 2007، مضيفا أن ذلك حز في نفسه، وحرر رسالة تتكون من ست صفحات، ليبعثها للأمانة العامة، يشرح فيها ما يجري، وأنه يرغب في عدم الترشح ويطلب إعفاءه من هذا الأمر، إلا أنه تلقى اتصالا هاتفيا على حد قوله من الراحل عبد الله باها يدعوه إلى التريث، لكون المدينة تضم «دينصورات»، كما دعاه باها إلى ضرورة استحضار مسار عشر سنوات من تمهيد الطريق، ومن غير المقبول أن “تسمح” الأمانة العامة في مجلس مدينة كتطوان، كما ورد على لسانه، غير أن قادة الحزب محليا أساؤوا الظن به، رغم كونه جلس معهم واحدا واحدا، ونبههم إلى ضرورة التدخل لأن الحزب على «شفا جرف هار» «فالسوسة» تنخر جسده «فأدركوه» يقول بوخبزة.

ولم يفت بوخبزة الفرصة أيضا ليهاجم محمد إدعمار رئيس المجلس الحضري لتطوان، الذي وصفه «بمجنون المناصب» و«الثعلب» هذه المرة، كاشفا أنه زاهد في المناصب والتنافس الانتخابي منذ سنة 1997، كما أورد في الشريط الذي بث على الموقع العالمي «اليوتيوب» خلال اليومين الماضيين، قصة مثيرة تتعلق باختلاسات مالية عرفتها إحدى الجمعيات المحلية حين اختفى مبلغ 12 مليون سنتيم، ليظهر في المقاهي والمطاعم عبر وجبات غذائية تصل قيمتها حتى مبلغ 500 درهم حسب مضمون أقوال بوخبزة، حيث يصرفها أحد المنتمين للحزب الذي وصفه بطالب «فاشل»، أتي به لرئاسة الجمعية، مشددا على أن هناك شهودا، في حالة أرادت لجنة التحكيم التابعة للأمانة العامة الكشف عن حقائق حول هذا الملف، الذي جاء في سياق حديثه عن أموال الحزب التي لم تعد في «أمان» في ظل وجود الشخص الذي قال إن له بصمات في قصة اختلاس الجمعية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة