بوعشرين في مواجهة تهم ثقيلة تصل عقوبتها إلى 30 سنة ودفاعه يقول إن الأخير رفض الاطلاع على الأشرطة

محمد اليوبي

 

 

 

وجهت النيابة العامة تهما ثقيلة وخطيرة إلى توفيق بوعشرين، ناشر  يومية «أخبار اليوم» ومالك موقعي «اليوم 24» و«سلطانة»، تتعلق بالاتجار في البشر والاغتصاب وهتك العرض مع تصوير هذه الاعتداءات في 50 شريطا جنسيا، حسب بلاغ وكيل الملك.

 

 

وقرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أول أمس (الاثنين)، إحالة المتهم على غرفة الجنايات في حالة اعتقال ومثوله أمامها بتاريخ 8 مارس لمحاكمته من أجل الاشتباه في ارتكابه عدة جنايات، وأمر بوضعه رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة.

 

وجاء تحريك المتابعة في حق توفيق بوعشرين بعد توصل النيابة العامة بعدد من الشكايات من صحافيات ومستخدمات بشركته الإعلامية، كشفت تعرضهن للتحرش واعتداءات جنسية داخل مكتبه بمقر الجريدة، مع توثيق هذه الاعتداءات في أشرطة «فيديو»، يستعملها بعد ذلك للضغط عليهن وابتزازهن جنسيا. وذكر الوكيل العام للملك، في بلاغ أصدره أول أمس (الاثنين)، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قدمت أمامه، توفيق بوعشرين، الذي كان موضوعا رهن الحراسة النظرية لمدة ثلاثة أيام، وطيلة هذه المدة، استمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى إفادات وتصريحات المشتكيات، وكذلك صحافيات وثلاث موظفات تشتغلن بمقر الجريدة بالدار البيضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.