بوليف يضطر لإلغاء صفقة ضخمة لطبع وثائق ولوحات ترقيم السيارات والدراجات

بوليف يضطر لإلغاء صفقة ضخمة لطبع وثائق ولوحات ترقيم السيارات والدراجات

محمد اليوبي

بعدما كشفت “الأخبار” الفضيحة التي فجرها مهاجرون مغاربة مقيمون بألمانيا، تتعلق باختلالات شابت صفقة اعتماد شركات جديدة لتزويد مراكز المراقبة التقنية للسيارات بالأوراق والمنتوجات المؤتمنة، اضطر محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بقطاع النقل، إلى إلغاء الصفقة التي فازت بها إحدى الشركات، وأعلنت الوزارة عن موعد آخر لفتح الأظرفة المتعلقة بهذه الصفقة، يوم 31 أكتوبر المقبل.

وأفادت مصادر من الوزارة، حسب الوثائق التي تتوفر عليها “الأخبار”، بأن هذه الصفقة كشفت عن فضيحة أخرى خطيرة، تتعلق بوضع دفتر تحملات مرفق للإعلان السابق، يتضمن معطيات تقنية ومعايير تخص الوثائق ولوحات ترقيم الدراجات النارية تخالف ما هو منصوص عليه في الجريدة الرسمية، ما اضطر الوزارة في الإعلان الجديد للصفقة الى تدارك هذه الأخطاء، وإعادة تصحيح المعطيات المرتبطة بهذه الوثائق وكذلك المقاييس والمعلومات الواجب توفرها في لوحات الترقيم.

ووجد عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل السابق، ووزير الطاقة والمعادن في حكومة العثماني حاليا، نفسه في ورطة، بعد استقباله لمهاجرين مغاربة مقيمين بألمانيا، سبق لهم المشاركة في صفقة طبع وثائق ولوحات ترقيم السيارات والدراجات النارية، التي أطلقتها وزارة التجهيز في عهد رباح، باقتراح من هذا الأخير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة