تبادل اتهامات بين أمين عام حزب ومرشح حول شراء تزكية بـ50 مليونا

تبادل اتهامات بين أمين عام حزب ومرشح حول شراء تزكية بـ50 مليونا

كريم أمزيان

على بعد أسابيع من موعد الانتخابات التشريعية المقبلة، التي ستجرى في السابع من شهر أكتوبر المقبل، بدأت التسخينات والتراشق بالاتهامات بين السياسيين، أولها تلك التي تبادلها يوم أمس جمال المنظري الأمين العام لحزب الاتحاد المغربي للديمقراطية، وسعيد التونارتي نائب رئيس مجلس مقاطعة يعقوب المنصور بالرباط، المنتمي إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، بخصوص مبلغ 50 مليون سنتيم، الذي يتشبث كل طرف بروايته بشأنها.

وفي تصريح لموقع «الأخبار» بخصوص الموضوع، أوضح المنظري أن التونارتي فاجأه بوضع 500 ألف درهم في حسابه البنكي، بواسطة شيك بنكي حصل موقع «الأخبار» على نسخة منه، وهو الثمن الذي يريد أن يشتري به التزكية من الحزب الذي يعد هو أمنيه العام، بعدما أغلق عليه حزب التجمع الوطني للأحرار الأبواب، ولم يجد من يمنحه «التأشيرة» من أجل تقديمه الترشح لانتخابات تجديد أعضاء مجلس النواب، فلجأ إليه كحل أخير، مضيفا في تصريح لموقع «الأخبار»، «أجبته بأنني لن أسمح لنفسي أن أمنحك التزكية بمقابل مالي، لأنك شخص تشتري التزكيات، وجئت إلى حزب «السمكة»، لأن له بصماته في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة»، مشيراً إلى أنه «منح التزكية لمرشح آخر في الدائرة التي يعتزم التونارتي الترشح فيها».

1

wt

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *