تحقيقات قضية “كوكايين الداخلة” تكشف تواطؤ موظفين سابقين بميناء طنجة

تحقيقات قضية “كوكايين الداخلة” تكشف تواطؤ موظفين سابقين بميناء طنجة

طنجة: محمد أبطاش

أوضحت معلومات جديدة في قضية ما بات يعرف بملف “كوكايين الداخلة”، الذي يتابع فيه 19 متهما أمام المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة، أن الاستماع إلى المتهمين الرئيسيين عن القضية كشف عن وجود موظفين متواطئين مع مهربي المخدرات.

وأوردت المصادر أن المتهمين أكدوا وجود من يسهل لهم المأمورية في عبور شحنات من المخدرات القوية، حيث جرى تسجيل تهريب كميات هامة من مخدر الشيرا بالأساس عبر ميناء طنجة المتوسطي في اتجاه أوربا، في الوقت الذي لم يتم ذكر أسماء هؤلاء الموظفين، حيث جاء إيقاف المتهمين بعد الحملة التي باشرتها المديرية العامة للأمن الوطني عبر تغيير كافة موظفيها بهذا الميناء، تفاديا لتورطهم في شبكات منظمة على غرار بعض الموقوفين في هذا الصدد بسبب الأقدمية، فيما يرجح وجود موظفين تابعين لقطاعات أخرى من جهتها، إذ اكتفى المتهمون أثناء استنطاقهم من طرف المصالح الأمنية المختصة بالتأكيد أن الأمور تغيرت غداة حملة التغييرات التي قامت بها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بعد تعيين عبد اللطيف الحموشي على رأسها، فيما يتم توجيه المخدرات حين يشتد الخناق على المهربين صوب ميناء أكادير، عن طريق شاحنات للنقل الدولي تقوم بتعبئة المخدرات بمنطقة تاسيلا الصناعية، حيث توجد المستودعات، في الوقت الذي أثار المتهمون وجود محطات للبنزين على مستوى المناطق الشمالية تعبأ فيها هذه المخدرات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة