تخوفات لمسؤولين قدموا ملفات طبية بـ«أمانديس» طنجة بعد واقعة العمدة الصديقي

تخوفات لمسؤولين قدموا ملفات طبية بـ«أمانديس» طنجة بعد واقعة العمدة الصديقي

طنجة: محمد أبطاش

علم «فلاش بريس»، من مصادر خاصة، أن عددا من المستخدمين السابقين داخل الشركة الفرنسية «أمانديس» بمدينة طنجة، بدؤوا يتحسسون رؤوسهم، غداة إحالة مستشار وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك مصطفى بابا، على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، للتحقيق معه بخصوص ما بات يعرف بـ«ملايين ريضال»، وذلك مباشرة بعد التحقيق الذي خضع له عمدة مدينة الرباط عن حزب العدالة والتنمية، محمد الصديقي، في القضية ذاتها.

واستنادا إلى المصادر، فإنه سبق لعدد من المستخدمين السابقين بطنجة، أن وضعوا ملفات شبيهة بقضية عمدة العاصمة، ومن ضمنهم أشخاص يزاولون مهنة المحاماة حاليا، إلى جانب شقيق أحد المسؤولين السابقين على مستوى ولاية جهة طنجة، ويشغل إطارا بوزارة الداخلية في الوقت الراهن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *