تداعيات الظرفية العالمية على السياحة تدفع حداد إلى إطلاق دراسة لتقييم «رؤية 2020»

تداعيات الظرفية العالمية على السياحة تدفع حداد إلى إطلاق دراسة لتقييم «رؤية 2020»

حسن أنفلوس

فرض السياق العالمي والتقلبات الكبرى التي يعرفها العالم، خاصة على مستوى الوضع الجيو استراتيجي وتداعياته على صناعة السياحة العالمية، القيام بدراسة لتقييم الوضعية السياحية المغربية، ومدى تقدم الأوراش التي أطلقها المغرب في إطار «رؤية 2020» السياحية. وفي هذا الإطار، أعلنت وزارة السياحة عن إطلاق دراسة لتقييم منتصف فترة استراتيجية تنمية السياحة «رؤية 2020».
وقال لحسن حداد وزير السياحة، في تصريح للأخبار، إن إطلاق هذه الدراسة يأتي تماشيا مع العقدة البرنامج التي تم تقديمها أمام الملك محمد السادس سنة 2010، والتي تنص على القيام، في منتصف فترة رؤية 2020، بتقييم ودراسة الاختيارات والأهداف التي تم تسطيرها. وأوضح حداد في التصريح ذاته، أنه لابد من الوقوف عند مجموعة من التساؤلات أهمها هل سيتم مواصلة العمل وفق الاختيارات والأهداف التي تم وضعها في سنة 2010، مع استحضار التغييرات التي يعرفها العالم، وتداعياتها على الصناعة السياحية. وأشار في نفس السياق إلى أن الدراسة ستمكن من تحديد طبيعة الاختيارات التي سيعمل عليها المغرب، هل سيتجه نحو سياحة ذات بعد عددي أم نوعي، خاصة أن من بين الأهداف جعل المغرب وجهة مرجعية في السياحة المستدامة.
وأكد حداد أن الدراسة التي ستستمر لأربعة أشهر، ستمكن من كيفية العمل خلال الخمس سنوات المقبلة، سيما مع التغييرات الجديدة التي يعرفها المغرب والمرتبطة بالجهوية والمستجدات التي جاء بها دستور 2011.
وفي السياق نفسه، قال بلاغ لوزارة السياحة إن الدراسة التي تم إطلاقها، والمنصوص عليها في «رؤية 2020» للسياحة، ستمكن من القيام بتشخيص مدى تقدم مختلف أوراش الرؤية وأثرها على الصناعة السياحية الوطنية، مضيفا أن هذا التقييم يفرض نفسه بالنظر إلى السياق العالمي والتقلبات الكبرى للوضع الجيوستراتيجي وتداعياته على صناعة السياحة العالمية وتطور بنية الأسواق السياحية المتسمة بتحديات جديدة ورهانات التواصل عبر التكنولوجيا الرقمية.
وذكر بلاغ للوزارة أنه أعطيت انطلاقة هذه الدراسة خلال اجتماع عمل عقد، الجمعة الماضي بالرباط ، برئاسة وزير السياحة، لحسن حداد، وبحضور رئيس مرصد السياحة وممثلي الكونفدرالية الوطنية للسياحة وجمعيات مهنية وخبراء المكتب الدولي الاستشاري المكلف بالدراسة.
وتهدف دراسة تقييم «رؤية 2020»، بحسب بلاغ الوزارة إلى وضع دعامات جديدة للرفع من حجم العرض والطلب السياحيين وتقويم الأهداف المسطرة للصناعة السياحية المغربية، كما أنها ستمكن، إضافة إلى ذلك، من تشخيص نقط التعثر التي تم تحديدها على امتداد سلسلة من القيم السياحية واقتراح سيناريوهات للتقويم من خلال مخطط للتسريع 2016 -2020.
ويرتكز تقييم المنتصف لاستراتيجية «رؤية 2020» على ثلاثة محاور، هي تحليل التقدم المسجل في الفترة 2011-2015 بالمقارنة مع النتائج المنتظرة، وتشخيص خطوات وإجراءات مواكبة تفعيل أوراش/ برامج «رؤية 2020»، وتحليل الاتجاهات الدولية في قطاع السياحة في مجال الطلب والعرض والمنافسة في أفق 2020.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *