تدخل عنيف بإنزكان لتفريق وقفة أستاذات متدربات احتفالا بثامن مارس

تدخل عنيف بإنزكان لتفريق وقفة أستاذات متدربات احتفالا بثامن مارس

إنزكان: محمد سليماني

تعرضت مجموعة من الأستاذات والأساتذة المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بإنزكان إلى تدخل وصف بالعنيف من قبل القوات المساعدة، مما أدى إلى إصابة حوالي ثمانية مصابين بإصابات متفاوتة الخطورة.
ويأتي هذا التدخل العنيف عشية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

ونظمت الأستاذات المتدربات بكل من مركزي التكوين لإنزكان وأكادير وقفة احتجاجية بساحة السعادة وسط المدينة، اخترن لها شعار “حرة وجلادي جبان”، احتفالا باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف ثامن مارس من كل سنة. وبعد ساعة من ترديد الشعارات قامت القوات العمومية بتطويق المحتجين بالساحة من كل المنافذ بعشرات السيارات وعناصر القوات المساعدة المنتشرين في كل محيطها، حيث اكتشفت المحتجات المؤازرات بعدد كبير من زملائهن الأساتذة المتدربين أنه من المستحيل الخروج في مسيرة احتجاجية، ليتم اتخاذ قرار تنظيم مسيرة رمزية داخل الساحة، الأمر الذي لم يرق القوات العمومية، التي نزلت إلى الساحة، وقامت باعتراض سبيل المحتجات، حيث دخل الطرفان في عمليتي كر وفر وتشابك بالأيدي، لتخرج المسيرة بشكل عفوي بعد مؤازرتها من طرف السكان وهيئات المجتمع المدني والنقابات والأحزاب في اتجاه المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الذي لا يبعد سوى بأمتار قليلة عن الساحة، إلا أن القوات العمومية لحقت من جديد بالمحتجين، واعترضت سبيلهم عند مدارة زنقة المدارس، و انهالت عليهم بالضرب والرفس والركل.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *