GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

تدوينة فايسبوكية تصف «البام» بـ«اللقيط» تفجر مجلس مدينة الرباط

تدوينة فايسبوكية تصف «البام» بـ«اللقيط» تفجر مجلس مدينة الرباط

«بعض محترفي التحليل السياسي يجهدون أنفسهم لكي يقنعوننا بأن لـ«البام» عائلة سياسية، لا تتعبوا أنفسكم فـ«البام» ابن سفاح يعني ابن زنا بالعربية تاعرابت». هذا هو مضمون التدوينة التي كتبها مستشار جماعي وعضو يشغل منصبا هاما ضمن تركيبة مجلس مدينة الرباط الذي انتخب أخيرا، على حائطه الفايسبوكي، والتي حولت دورة المجلس التي عقدت صباح أمس (الأربعاء)، إلى فوضى عارمة كادت أن تتحول إلى مبارزة بالأيدي، ما خلف استياء كبيرا وسط الحشد الكبير من المواطنين ورجال الإعلام الذين تابعوا أطوار الجلسة.

هذا وطالب مستشارو وأعضاء فريق الأصالة والمعاصرة بإقالة كاتب المجلس، صاحب تدوينة الفايسبوك، مهددين بمقاطعة وعدم التصويت على أي قرار طيلة الست سنوات اللاحقة من مدة ولاية المجلس، معتبرين أن ما كتبه كاتب المجلس أمر غير أخلاقي، وينم عن سوء التربية وإهانة كبيرة للحزب بكامل هياكله، محملين المكتب نتائج كل ما سيقع في حال عدم الاستجابة لطلبهم بإقالة الكاتب الذي تهجم على حزب الأصالة والمعاصرة.

وبدا مستشارو العدالة والتنمية المشكلين للأغلبية داخل المجلس، بمن فيهم العمدة الصديقي، في حالة ذهول جراء قوة التهديدات التي أطلقها أتباع «البام» الذين استشاطوا غضبا، قبل أن يدخلوا في جدال مع مستشاري «البام»، الذين تقدموا نحو منصة الرئاسة ونزعوا مكبر الصوت، رافضين بذلك استمرار الجلسة والتصويت على مشروع النظام الداخلي للمجلس، كرد فعل على ما قام به كاتب المجلس، مما اضطر معه الرئيس إلى رفع الجلسة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة