الرئيسيةصحة

تسجيل ثاني حالة شفاء من داء “السيدا” في التاريخ

قال أطباء إن رجلا مصابا بفيروس (إتش.آي.في) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (إيدز) في بريطانيا، أصبح ثاني بالغ معروف في العالم يتعافى من الفيروس، بعدما أجريت له عملية لنقل خلايا جذعية مستخرجة من نخاع العظم من متبرع مقاوم للفيروس.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، اليوم الثلاثاء، أن الأطباء عثروا للمريض على متبرع يمتلك حصانة فطرية ضد فيروس نقص المناعة.

وساعدت عملية زراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم من المتبرع لمريض الإيدز، على تغيير جهاز المناعة ونظامه لدى المريض بطريقة طورت مقاومته ضد المرض.

وأصيب المريض اللندني الذي لم يذكر اسمه، بفيروس نقص المناعة البشرية منذ 15 عاما، وقرر زراعة الخلايا الجذعية بعد تشخيص إصابته بورم سرطاني عام 2016.

وأكدت الصحيفة أن أول شخص في التاريخ شفي تماما من الإيدز هو، تيموتي راي براون، الذي أصيب بالفيروس عام 1996. وبعد 12 عاما، خضع لعملية زراعة خلايا جذعية ولم يعثر الأطباء بعد العملية بثلاث سنوات على أي أثر لفيروس نقص المناعة في دمه.

وقال الأطباء إن الحالة إثبات لفكرة أن العلماء سيتمكنون في يوم ما من وضع حد لمرض الإيدز، لكنها لا تعني التوصل إلى علاج للفيروس.

وهناك نحو 37 مليون شخص في أنحاء العالم مصابون في الوقت الحالي بالفيروس. وأودى وباء الإيدز بحياة نحو 35 مليون شخص في العالم منذ أن بدأ ظهوره في الثمانينيات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق