MGPAP_Top

تسجيل يورط قيادة الاتحاد الاشتراكي في تهديد عضو بشبيبة الحزب

تسجيل يورط قيادة الاتحاد الاشتراكي في تهديد عضو بشبيبة الحزب

كريم أمزيان

في ظل الانتكاسة التي يعيشها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بعد النتائج المخيبة للآمال، التي حصل عليها في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة، والتي صاحبتها موجة غضب حادة على إدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، تفجرت فضيحة جديدة من شأنها أن تعصف بشبيبة الحزب التي تعرف هي الأخرى انقساماً كبيراً، بطلها نوفل بلمير، عضو المكتب الوطني للحزب، وأحد المعروفين بولائهم الكبير للقيادة الجديدة للاتحاد الاشتراكي.

وأوردت مصادر «فلاش بريس» أن بلمير، المقرب من خولة لشكر، بنت إدريس لشكر، يتحرك في الخفاء منذ أيام، للسيطرة على عدد من أعضاء الشبيبة الاتحادية، الذين أعلنوا غضبهم على القيادة الجديدة لحزب المهدي بن بركة، وعلى رأسها إدريس لشكر. ولم يخف أعضاء الشبيبة استياءهم العارم من طريقة تدبير لشكر للحزب، مؤكدين أنه يسعى إلى احتواء الوضع، بربطه اتصالات هاتفية بعدد منهم.

وأكدت ليلى بديلي، عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، في تصريح خصت به «الأخبار»، أنها توصلت باتصال هاتفي من قبل نوفل بلمير، تعرضت من خلاله لمجموعة من المضايقات والتهديدات. مضيفة بنبرة لا تخلو من تخوف، أن بلمير أخبرها بـ«أن عبد الله الصيباري، الكاتب العام للشبيبة الاتحادية، سيقطع رجليها بمجرد حلولها بمدينة الرباط»، وأنه «أكد لها أن له من السلطة و«البلطجية» والنفوذ، وسينفذ ذلك بطريقة قطع أرجل الدجاج، وأنها «بوفريا» لن يهتم أحد لأمرها».

ومن جهته، لم ينف بلمير، الذي كان يتحدث في المكالمة الهاتفية، وهو ثمل، إجراءه اتصالاً هاتفياً بليلى بديلي، غير أنه رفض، في اتصال مع «الأخبار»، التعليق على الموضوع، مكتفياً بالقول «إنه أمر داخلي في الحزب».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة