تصريحات العثماني حول التقدم والاشتراكية تخلق أزمة داخل الأغلبية الحكومية

محمد اليوبي

أثارت التصريحات الأخيرة التي أدلى بها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أزمة داخل الأغلبية الحكومية، عندما هاجم، في لقاء حزبي داخلي مع شبيبة حزبه، وزير الصحة السابق، الحسين الوردي، الذي أعفاه الملك محمد السادس من مهامه على خلفية تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول تعثر مشاريع برنامج «الحسيمة منارة المتوسط»، واعتبره العثماني «أسوأ وزير للصحة عرفه المغرب».
وتحدث العثماني، في لقاء داخلي بمدينة بوزنيقة جمعه بشبيبة الحزب، عما أسماه «التعامل التفضيلي» الذي كان يخص به بنكيران حزب التقدم والاشتراكية في الحكومة السابقة، مضيفا أن «بنكيران أخطأ التقدير عندما وصف غير ما مرة الوردي بأحسن وزير حمل حقيبة الصحة بالمغرب»، كما هاجم وزير الصحة السابق، الحسين الوردي، الذي وصفه رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، بأنه «أحسن وزير للصحة في المغرب».
وصرح العثماني، أمام شبيبة حزبه، بالقول: «على النقيض من تقدير بنكيران، فإن الوردي أسوأ وزير تعاقب على قطاع الصحة في تاريخ المغرب بإجماع أهل القطاع»، واعتبر أنه «كطبيب مهني لاحظ أن الحسين الوردي دبر المجال عشوائيا»، مستدلا على ذلك بمشروع بفشل نظام المساعدة الطبية «راميد»، موضحا أن «تعميم  نظام المساعدة الطبية بذلك الشكل لم يكن مدروسا، لأن اختلالات كبيرة ظهرت في ما بعد».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.