محاكمات

تطوان…اعتقال محام مبحوث عنه متهم بالتزوير  بغرض الاستيلاء على أكثر من ملياري سنتيم

تطوان : حسن الخضراوي

 

 

كشف مصدر خاص لـ«الأخبار»، أن السلطات الأمنية بتطوان ألقت القبض، في وقت متأخر من مساء أول أمس (الأربعاء)، على محام سابق تم عزله من هيئة تطوان، وذلك بعد تسجيل مذكرات بحث قضائية في حقه، بتهم تتعلق بالتزوير في أختام الدولة وتزوير محررات رسمية بغية الاستيلاء على أموال الغير.
وأضاف المصدر نفسه، أن الملف، الذي يتم التحقيق فيه مع المتهم بتفصيل من طرف الفرقة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية أمن تطوان، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة، أعاد مجددا قضية «الشعيري» الذي برأته المحكمة من تهم الاتجار الدولي في المخدرات إلى الواجهة، لأنه طرف في القضية وسبق ووضعت شكايات رسمية ضده من طرف المتضررين في هذا الملف الشائك.
وحسب مصادر مطلعة، فإن المحامي الذي يجري التحقيق معه، متهم بالنيابة عن أشخاص في ملف لنزع الملكية من أجل إقامة الطريق السيار الفنيدق- تطوان دون علمهم بذلك، فضلا عن تزوير أختام الدولة والتنسيق مع «الشعيري» في ظروف غامضة للاستيلاء على أموال الغير والتي بلغت أكثر من ملياري سنتيم.
وأضافت المصادر نفسها، أن المتهم الذي كان ينوب عن «الشعيري» قام بتزوير تنازل رسمي لصالح موكله موقع من طرف المتضررين من نزع الملكية، قبل أن يتبين، بعد الأبحاث الدقيقة التي باشرتها السلطات الأمنية، أن العدد المسجل على التنازل لم تصله بعد المصالح المسؤولة بالجماعة الحضرية لتطوان، فضلا عن وجود وثائق رسمية مزورة في الملف، ما يحيل على أن عملية التعويض الضخم شابها النصب والاحتيال والتلاعب بالقوانين المنظمة للمجال.
واستنادا الى المصادر ذاتها، فإن عائلة «الشعيري» سارعت بدورها إلى وضع شكايات رسمية ضد المحامي المتهم، تؤكد من خلالها أن لا علاقة لها بالتزوير أو الاستيلاء على أموال الغير، في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات الماراثونية الجارية في الملف، خلال الأيام القليلة المقبلة.
إلى ذلك، أمرت النيابة العامة المختصة بوضع المتهم تحت تدبير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق معه وكشف حيثياته وظروف التهم الموجهة إليه، قبل توقيعه على المحاضر الرسمية التي تتضمن أقواله، وتقديمه أمام هيئة المحكمة المخول الوحيد للفصل في القضية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق