الرئيسيةتقارير سياسيةسياسة

تطور جرائم الطائرات يستنفر النيابة العامة

الحكومة تتماطل في إخراج النصوص التطبيقية لمدونة الطيران المدني

محمد اليوبي

استنفرت الجرائم المتطورة التي تستهدف الطيران المدني، رئاسة النيابة العامة، التي سارعت إلى تنظيم يوم دراسي حول موضوع «دور النيابة العامة في حماية الطيران المدني»، يدخل في إطار التكوين المستمر لقضاتها في مجالات مختلفة، ويهدف إلى تعزيز قدرات قضاة النيابة العامة بغية صقل معارفهم في مجالات قانونية تتصل بدور النيابة العامة في تفعيل أحكام مدونة الطيران المدني.
وقال رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، في كلمة بالمناسبة، إن مجال الطيران المدني بالمغرب يخضع منذ النصف الأول من القرن الماضي لإطار قانوني متميز ينظم مختلف جوانبه، وذلك عبر مجموعة من الاتفاقيات الدولية الأساسية التي صادق عليها المغرب، وأبرز عبد النباوي في كلمة تلاها نيابة عنه الكاتب العام لرئاسة النيابة العامة، أن التحديات والمخاطر المتنامية المحدقة بمجال الطيران المدني جعلت المغرب يبادر إلى نسخ مرسوم 10 يوليوز 1962 المتعلق بتنظيم الملاحة الجوية المدنية بواسطة القانون رقم 40.13 الصادر في 2016 والذي حدد من ضمن أهدافه تعزيز سلامة وأمن الطيران المدني عبر مقتضيات خاصة بالتحقيق في حوادث وعوارض الطيران، وتجريم السلوكات الماسة بأمنه وحسن تنظيمه.
وفي هذا الصدد، أكد رئيس النيابة العامة على أهمية التنسيق في مجال الطيران المدني بالنظر لتعدد المتدخلين فيه من قطاعات حكومية وفاعلين اقتصاديين وأجهزة قضائية، مشيرا إلى تحيين الدورية المشتركة المتعلقة بتعزيز التنسيق مع مكتب التحقيقات وتحليل حوادث الطيران المدني لضمان تدبير أمثل للأبحاث القضائية والتقنية، وأبرز أن تطبيق القوانين المنظمة للطيران المدني يواجه في المرحلة الراهنة تحديات جديدة أفرزتها التطورات التكنولوجية والمعلوماتية وانعكست على الجريمة ووسائل ارتكابها، فأضحى معها التصدي للإرهاب الذي يهدد الطيران المدني، والجريمة السبرانية التي تمس أمن الأنظمة المعلوماتية للملاحة الجوية، من المواضيع الأساسية التي يتعين على قضاة النيابة العامة الإلمام بها وبتشعباتها، مع تعزيز قدراتهم للتصدي لها بكل فعالية من خلال ما أسند لهم القانون من صلاحيات ترتبط بالإشراف على الأبحاث القضائية، وتحريك المتابعات وممارسة الدعوى العمومية.
من جانبه، أكد المدير العام لمديرية الطيران المدني، خالد منجي، على ضرورة ضبط التزامات الدولة في مجال الطيران المدني وفهم التوجه التشريعي الذي سار فيه المغرب، في ظل تشعب وتداخل مواضيع قانون الطيران الدولي العام والخاص وقانون جرائم الطيران وحقوق النقل الجوي وحريات الأجواء واتفاقيات الخدمات الجوية، وأشار في هذا السياق، إلى عمل المشرع على تقوية أدوار السلطة الحكومية وضمان حقوق الأفراد، وذلك بالتأكيد على إلزامية توفر الدولة على برنامج وطني لسلامة الطيران المدني وإصلاح نظام العقوبات والمخالفات، تجسيدا لاستجابة المغرب لمتطلبات الاتفاقيات الدولية بغرض تأمين مستوى عال من السلامة الجوية وأمن الطيران المدني وحماية حقوق المسافرين.
وتضمن برنامج هذا اليوم الدراسي، الذي شارك فيه قضاة من النيابة العامة، وأطره خبراء مغاربة ودوليون في القانون والطيران المدني، جلستين دراسيتين، خصصت الأولى لمواضيع «خصوصيات الطيران المدني والإطار القانوني للتحقيق في حوادث الطيران المدني»، و»الإطار العام للقانون 13.40 المتعلق بالطيران المدني»، و«خصوصيات البحث والتجريم في قانون الطيران المدني»، و»اختصصات مكتب التحريات وتحليل الحوادث، ودوره في تطبيق مدونة الطيران المدني»، وتطرقت الجلسة الثانية لمواضيع «مقدمة في الخبرة القضائية في مجال الطيران المدني»، و«خصوصية الخبرة القضائية في مجال الطيران المدني»، و«الجانب القانوني لاستعمال الطائرات بدون طيار».
وبخصوص التشريع والقوانين، كشفت مصادر من مديرية الطيران المدني التابعة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي، عن وجود عجز في التشريع وتفعيل القوانين، وأوضحت المصادر أنه منذ المصادقة عليها من طرف البرلمان سنة 2016، مازالت مدونة الطيران المدني حبرا على ورق ولم يتم إلى حدود الساعة استصدار أي نص تنظيمي لمقتضياتها، خاصة أن الطيران المدني يخضع للقوانين الدولية والمعايير المنصوص عليها في مذكرات المنظمة الدولية للطيران المدني، وأكدت المصادر، أن الوزير السابق تماطل في إخراج عشرات المراسيم والنصوص التطبيقية للمدونة، وذلك لتجاوز الاختلالات التي سجلتها المنظمة العالمية للطيران المدني في مهمة افتحاص سابقة، والتي يتجاوز عددها 34 اختلالا، وأفادت المصادر، أنه لتحسين صورة المغرب لدى المنظمة العالمية يتطلب إخراج أكثر من 25 قرارا وزاريا للوجود بالإضافة إلى تفعيل مدونة الطيران المدني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق