تعليمات الحموشي تنجح في محاربة الظواهر السلبية لموسم الاصطياف بالشمال

تطوان: حسن الخضراوي

 

أفادت مصادر “الأخبار” بأن التعليمات الصارمة التي وجهها عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني لمصالح ولاية أمن تطوان، بضرورة التحلي باليقظة الضرورية ومحاربة كافة الظواهر السلبية التي ترتبط بالموسم الصيفي، نجحت بشكل كبير في توفير الأمن التام بكل الأماكن والنقط، وذلك رغم تدفق آلاف الزوار والسياح على المدن الساحلية من قبيل تطوان والفنيدق ومرتيل والمضيق.

وأضافت المصادر نفسها أن محمد الوليدي والي أمن تطوان يشرف بشكل شخصي على سير التعليمات، حيث شوهد بالعديد من أحياء مدن الشمال وهو يتفقد تنزيل الخطط الأمنية الاحترافية الخاصة بتجاوز اختناق المرور، وتنظيم وتسهيل عملية مرور الراجلين بالأماكن المكتظة بالكورنيشات، فضلا عن اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية الخاصة بالسهرات والحفلات التي تقام بمناسبة الاحتفال بعيد العرش والمهرجانات الصيفية.

واستنادا إلى المصادر ذاتها فقد تم تكليف مجموعة من الدوريات للقيام بجولات مستمرة بجميع الأماكن التي تعرف تجمعات بشرية مكثفة، وذلك من أجل تحسيس المواطن بالأمن والأمان، وتوجيه ضربات استباقية لكل محاولات السرقة والعنف والاعتداءات وإحداث الفوضى، حيث تتم جميع التدخلات في الوقت المناسب من طرف رجال الشرطة بالزي المدني وغيرهم من فرق الدراجين ودوريات السيارات الخفيفة.

وبخصوص حركة المرور، قامت ولاية تطوان بوضع خطط احترافية لتفادي الاكتظاظ خلال فترات الذروة، حيث يتم تنزيل الحلول البديلة بتغيير المسارات وتوجيه السائقين إلى الطرق خفيفة الاكتظاظ والطريق السيار عندما يكون مجانيا، سيما وأن انتقال الزوار بين المدن الساحلية يزداد خلال فترة المساء والليل.

وتعتمد الفرق الأمنية المكلفة على التنسيق بينها على أعلى مستوى وبشكل مستمر لتنزيل الخطط الأمنية، كما يشرف المسؤولون الكبار على إعطاء التعليمات المباشرة بشكل ميداني، فضلا عن حسن انتشار رجال الأمن ووجودهم بكل الأماكن والنقط، وقيامهم بتوجيه المواطنين والاستجابة وفق السرعة والنجاعة المطلوبتين لكافة الشكايات ومعالجتها طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.