تعليمات صارمة من حصاد تدفع رئيس جامعة ابن زهر إلى الانحناء للعاصفة

تعليمات صارمة من حصاد تدفع رئيس جامعة ابن زهر إلى الانحناء للعاصفة

كريم أمزيان

شدد محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الخناق على عدد من رؤساء الجامعات، خصوصا الذين جرى تعيينهم في عهد حكومة بنكيران، بعدما أجرى معهم لقاءات واجتماعات مطولة، ومن بينهم عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر بأكادير، المنتمي إلى حزب التقدم والاشتراكية، الذي أصبح ملازما لمكتبه، عكس الفترات السابقة، التي كان خلالها يقضي معظم وقته في السفريات، قبل أن يفوضها إلى مقربين منه، منهم عمداء كليات ومدراء مدارس تابعة للجامعة التي يوجد على رأسها.

وكشفت مصادر مطلعة، أن رئيس جامعة ابن زهر أصبح منذ تعيين حصاد، يحتاط كثيرا وقلص من سفرياته إلى الخارج بشكل كبير، وتسجلت في أقل من شهر، امتناعه عن السفر ثلاث مرات، وعوضه مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطليقية في سفرية إلى ماليزيا، وعميد كلية العلوم في سفرية إلى رومانيا، وعميد كلية الحقوق إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وسافر المسؤولون المذكورون رفقة أحد نوابهم في إطار شراكات أو اتفاقيات، في الوقت الذي كان الرئيس فيما مضى، يستغل أي فرصة للسفر بمعية مقربين منه، ما جعله الآن، يحاول الرئيس أن يبرهن للجميع أنه لم يكن المستفيد الوحيد من سفريات الخارج، بل بل استفاد منها مسؤولون آخرون.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة