تفاصيل الاعتداء على عميد شرطة داخل مكتبه بواسطة سكين من قبل فتاة بوجدة

تفاصيل الاعتداء على عميد شرطة داخل مكتبه بواسطة سكين من قبل فتاة بوجدة
  • وجدة: ادريس العولة

    ما إن أنهى القضاء الملف المتعلق بالاعتداء الوحشي الذي كاد أن يودي بحياة رئيس الدائرة الأمنية الرابعة خلال السنة ما قبل الماضية وسط الشارع العام، بإدانة المتهم بعشرين سنة سجنا نافذا، حتى تعرض العميد نفسه لاعتداء ثان، وهذه المرة داخل مكتبه وأثناء مزاولته عمله من قبل فتاة باستعمال السلاح الأبيض، إذ بينت الأبحاث الأولية التي باشرها المحققون مع المعتدية أنها تربطها علاقة قرابة مع الشخص المدان.

    ويعود سيناريو الحادث إلى، صبيحة أمس (الأربعاء)، حينما اهتز المقر الولائي للأمن الوطني بوجدة، على وقع حادث خطير يتمثل في الاعتداء الشنيع الذي تعرض له عميد شرطة داخل مكتبه وأثناء مزاولة عمله من قبل فتاة بواسطة السلاح الأبيض، حادث استنفر معه مختلف الأجهزة الأمنية، وخاصة أنه حدث داخل مبنى ولاية الأمن تحسبا لأي طارئ، فيما تم حمل العميد نحو مستعجلات مستشفى الفارابي لتلقي العلاج الضروري. وكشفت مصادر طبية أنه أصيب بجروح غائرة على مستوى الوجه تطلب رتقها أربع غرز، هذا وشهد قسم المستعجلات بدوره حركة غير عادية، جراء توافد مسؤولين أمنيين من مختلف الرتب، وفي مقدمتهم والي أمن الجهة الشرقية قصد الاطمئنان على صحة العميد، الذي غادر المستشفى بعدما تلقى العلاج.

    ووفق مصادر أمنية، فإن التحريات الأولية مع المعتدية بينت أن غايتها كانت الانتقام من عميد الشرطة الذي تسبب، حسب تعبيرها، في إدانة أحد أقاربها بعشرين سنة سجنا نافذا مع بداية الأسبوع الجاري، الأمر الذي دفعها إلى التفكير في الانتقام لقريبها، إذ دست سكينا بين ملابسها وقصدت المقر الرئيسي للأمن بحثا عن العميد، وما إن ولجت مكتبه حتى باغتته بطعنة سكين أصابته بجروح غائرة على مستوى الوجه، قبل أن يتم إيقافها من قبل زملائه لتعميق البحث معها، في انتظار إحالتها على العدالة لتقول كلمتها بخصوص المنسوب إليها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *