تفاصيل التصدع التنظيمي الذي أصاب العدالة والتنمية بفاس

تفاصيل التصدع التنظيمي الذي أصاب العدالة والتنمية بفاس

فاس: محمد الزوهري

في تطورات التصدع التنظيمي الذي أصاب حزب العدالة والتنمية بفاس، أخيرا، تشبث الكاتب الجهوي للحزب، محمد الراضي السلاوني، بقرار استقالته من الحزب، ومن رئاسة مجلس مقاطعة سايس، احتجاجا على ما سمي في بيان الاستقالة «انعدام الثقة، والجفاء، وتصيد العثرات والبحث عن العورات».

ولازال قياديون مركزيون ومحليون، يتقدمهم وزير الميزانية إدريس الأزمي، وبرلمانيون، يسارعون إلى تطويق هذا التصدع، ومحاصرة تداعياته على مستقبل الحزب بالعاصمة العلمية، من خلال إجراء اتصالات مكثفة مع الكاتب الجهوي المستقيل، والتردد على منزله، في مسعى لدفعه للتراجع عن قرار استقالته، في الوقت الذي أفلحت محاولات قياديي الحزب محليا في دفع سبعة مستشارين موقعين على وثيقة الاستقالة التي وقع عليها راضي السلاوني، إلى التراجع عن استقالتهم، عقب لقاء جمع مستشاري ومستشارات الحزب بمقاطعة سايس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *