CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
970 250x

تفاصيل تحقيق رسمي في قضية العثور على أحجار نيزكية بين البيضاء والمحمدية

تفاصيل تحقيق رسمي في قضية العثور على أحجار نيزكية بين البيضاء والمحمدية

عزيز الحور

علم «فلاش بريس» أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية كانت قد قضت، قبل أسابيع، بحفظ قضية مثيرة تتعلق بالاشتباه في سرقة أحجار نيزكية من شخص يقول إنه عثر عليها بضواحي المدينة قبل مدة، وهي القضية التي بدأت بشكاية أحد هواة جمع الأحجار النيزكية بالمحمدية كان قد تقدم بها، نهاية سنة 2013، إلى وكيل الملك بالمحكمة المذكورة.

وتشير وثائق الملف إلى أن الشخص صاحب الشكاية أكد أنه عثر على كمية من الأحجار القمرية النادرة، حسبه، والتي بلغ وزنها، وفقه، 800 كيلوغرام، وذلك بضواحي مدينة المحمدية، وتحديدا بمنطقة زناتة الكبرى، موضحا أنه خبأها بمنزله في انتظار أن تتاح له الفرصة لعرضها في متحف وطني، إلا أنه فوجئ، وفقه، بسرقة نصفها من طرف قريب له يسكن معه في المنزل ذاته.

إثر ذلك، أحالت النيابة العامة الملف على الفرقة الجنائية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالمحمدية، وجرى فتح تحقيق، كما تم، بالموازاة مع الاستماع إلى أطراف الملف، عرض عينة من الأحجار التي جرى العثور عليها على مختبر الشرطة العلمية التابع لقسم الشرطة التقنية والعلمية بمديرية الشرطة القضائية داخل المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، وصدر عن المختبر تقرير يحمل رقم 15 /700 أشرف عليه شخصان، أحدهما رئيس شعبة كيمياء الحرائق والمتفجرات بمصلحة الشرطة العلمية بالدار البيضاء. وأظهر التقرير، الصادر شهر مارس الماضي، أن الأحجار التي عثر عليها تتكون من مواد بركانية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. فاطمة الزهراء

    السلام عليكم
    قبل نشر اي موضوع لازم التحري، فالموضوع لا أساس له من الصحة وهو مجرد مخلفات نفايات معمل، وهو بما أن صاحبه عنده هلوسة اشتكى للجهات الحكومية وهذه الاخيرة عملت تحرياتها ولم تجد اي حقيقة فيما يدعي هذا الشخص، بسبب هذه الشكايات أوصل إخوته ونسائبه للشرطة لكن لم يظهر من هذا الا خزعبلات لشخص مهلوس مدمن على المخدرات يريد أن يصل للثروة عن طريق هذ المخلفات، لهذا ايتها الجريدة الكريمة وايها الصحفي المحترم إذا أردت أن تنشر شيئا فتحرى عليه لأن هذ الشخص مريض فعلا والعائلة تبحث عن وسيلة لعلاجه في القريب العاجل، لم نرد أن نقول هذا لكن لكي لا يقرأ القراء أخبار مغلوطة حاولنا نحن عائلته كتابة هذه الاشياء

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة