الرئيسيةتقارير سياسية

تفاصيل تحول مقر لنقابة الاستقلاليين بفاس إلى ملكية برلماني سابق

لحسن والنيعام

احتفل عدد من أتباع حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال وعمدة مدينة فاس السابق، مساء يوم الاثنين الماضي، بمنطوق حكم قضائي ابتدائي اتهم نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب باحتلال مقرها الحالي بساحة المقاومة بوسط المدينة، وحكم عليها بالإفراغ. وتبعا لهذا الحكم الابتدائي، فإن العقار موضوع النزاع لا علاقة له بمقر نقابة الاتحاد العام للشغالين، وإنما هو عبارة عن شقة في ملكية الكاتب الإقليمي السابق، عبد العزيز العزابي، والذي أصدرت الأمانة العامة الحالية للنقابة قرار طرد في حقه على خلفية الصراع الداخلي الذي احتدم بين شباط وتيار نزار البركة في حزب الاستقلال وفي النقابة التابعة له.

وحسب الكاتب الإقليمي الحالي إدريس أبلهاض، فإن المسألة لا تعدو أن تكون محاولة للنصب والاحتيال في قضية مقر ستنهي أي إمكانية للمصالحة بين تيار البركة وتيار شباط، بعدما جرت محاولات لتهدئة الأوضاع بينهما. وقال أبلهاض إن النقابة ستستأنف الحكم، وستدلي بمعطيات تؤكد بأن قضية تحويل المقر إلى اسم الكاتب الإقليمي السابق والبرلماني السابق تكتنفها تجاوزات قانونية بنية مبيتة. وأكد أبلهاض بأن النقابة تتوفر على وثائق تثبت بأن العقار هو عبارة عن مقر للنقابة وليس شقة خاصة، وبأن البرلماني الراحل محمد تيتنا العلوي الذي كتب المقر باسمه قد توصل حينها بمبلغ 30 مليون سنتيم مقابل اقتناء المقر. وأضاف أن النقابة ستكشف عن معطيات تفيد تعرضها للنصب والاحتيال في هذه القضية.

وقضت المحكمة الابتدائية في هذه النازلة بتعويض عبد العزيز العزابي، الكاتب الإقليمي السابق للنقابة، بمبلغ مالي إجمالي محدد في 24 ألف درهم، معتبرة بأن الأمر يتعلق بحرمانه من استغلال العقار موضوع النزاع عن الفترة ما بين فاتح أكتوبر 2017 ومتم شتنبر 2018. ونص الحكم أيضا على طرد المدعى عليه من العقار موضوع النزاع، في إشارة إلى الكاتب الإقليمي الحالي للنقابة والذي قال إن قضية المقر لا علاقة لها بشخصه، وإنما لها علاقة بصفته كاتبا إقليميا.  وذكرت المصادر بأن المقر الذي تنشط فيه نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب قد سجل أثناء عملية اقتنائه في اسم الاستقلالي الراحل محمد تيتنا العلوي.

وأثناء عملية انتخاب ادريس أبلهاض كاتبا إقليميا جديدا للنقابة، اتجه نحو تسجيل المقر باسم النقابة، لكن الكاتب العام السابق للنقابة، حميد شباط دخل على خط القضية، وطلب من ورثة الراحل تيتنا العلوي تسجيل مقر النقابة باسم البرلماني السابق عبد العزيز العزابي. وأشارت المصادر إلى أن عملية التحويل جرت بعدما تبين للعمدة شباط بأن أمر عودة أتباعه إلى مراكز التحكم في النقابة أصبح أمرا صعبا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق