الرئيسيةالملف السياسي

تفاصيل توقيف الحموشي لشرطيين متهمين بالسرقة

الأخبار 

 

 

أسر مصدر جيد الاطلاع بأن المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي أصدر، مساء أول أمس الأربعاء، قرارا بتوقيف شرطيين عن العمل بالتوازي مع البحث المنجز في حقهما قضائيا على خلفية تورطهما في سرقة هزت مطار المسيرة بأكادير ليلة الثلاثاء الماضي، استهدفت مواطنا عراقيا.

وأكد مصدر “الأخبار” أن مصالح المفتشية العامة بالمديرية العامة تنتظر خلاصات التحقيق لمباشرة المسطرة التأديبية اللازمة في حق الشرطيين بسبب الخطأ الجسيم الذي قاما بارتكابه بعد سرقة هاتف نقال لسائح يحمل الجنسية العراقية، بعد أن تم اعتقالهما ووضعها رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار عرضهما على وكيل الملك .

وكان الضحية الذي اضطر لتأجيل سفره بسبب هذه الواقعة، قد تقدم بشكاية رسمية لمسؤول كبير بأمن مطار المسيرة حول تعرضه لسرقة هاتفه النقال أثناء إجراء ترتيبات التفتيش بمدخل المطار، حيث أخطر المسؤول الأمني مسؤوليه بالإدارة المركزية التي لم تتردد في فتح تحقيق عاجل طبع بالسرية التامة وركز بالأساس على تسجيلات الكاميرات التي فضحت على الفور الشرطيين بعد أن وثقت سيناريو السرقة بالكامل.

وأكد مصدر أمني مأذون لموقع “الأخبار” أنه تكريسا لمساعي المديرية العامة بتخليق المرفق الشرطي، فتحت فرقة الشرطة القضائية بمدينة انزكان بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء الثلاثاء الماضي، مع شرطيين يعملان بمطار أكادير المسيرة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن أحد المسافرين كان قد صرح بضياع هاتفه المحمول في ظروف غير معلومة أثناء إجراءات العبور بالمطار، قبل أن تكشف الأبحاث والتحريات التقنية عن الاشتباه في تورط الشرطيين في إخفاء الهاتف بعدما عثرا عليه داخل المطار.

وأضاف بلاغ مديرية الحموشي أنه تم الاحتفاظ بالشرطيين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بينما تنتظر المديرية العامة للأمن الوطني انتهاء مجريات البحث القضائي لتحديد المسؤولية التأديبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق