تفاصيل حول اعتقال شرطي بالرباط عرقل عمل زملائه 

الأخبار

 

جرى اعتقال شرطي برتبة حارس أمن يشتغل بالمنطقة الرابعة للأمن التابعة لولاية أمن الرباط، أول أمس الأربعاء، بعد اتهامه بتسهيل فرار ابن خالته المبحوث عنه في قضية مخدرات، كانت المصالح الأمنية بصدد تنفيذ عملية مداهمة لمقر إقامته، زوال يوم الثلاثاء الماضي.

وكشفت مصادر مطلعة لـ«الأخبار» أن عناصر الشرطة القضائية بإحدى الدوائر الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية الرابعة يعقوب المنصور، تفاجأت برجل أمن يمنعها من مداهمة مسكن كان يوجد به قريب له متابع في قضية الاتجار في المخدرات ومبحوث عنه، قبل أن يتمكن من الفرار صوب وجهة مجهولة لم تستطع السلطات الأمنية تحديدها لحد الساعة.

 

وذكرت المصادر ذاتها أن عناصر الشرطة القضائية تعذر عليها إيقاف تاجر المخدرات، عقب تمكنه من مغادرة المنزل، مستغلا تدخل ابن خالته الشرطي، الذي منع الأمنيين من المداهمة وتنفيذ مسطرة الاعتقال، التي أمرت بإجرائها النيابة العامة بالرباط.

وقد تسبب موقف رجل الشرطة في استنفار كبير وسط المصالح الأمنية المحلية والجهوية، وكذا مسؤولي المصالح المركزية بالمديرية، حيث تم إخبار النيابة العامة المختصة، التي أمرت بإيقاف الشرطي ووضعه رهن الحراسة النظرية، قبل اقتياده، مساء أول أمس الأربعاء، إلى سجن العرجات بسلا، بعد عرضه على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط.

وعلمت «الأخبار» أن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني وولاية أمن الرباط تابعت «زلة» الشرطي غير المسبوقة باهتمام بالغ، والتي قد تعصف بمستقبله المهني، إذ تأكد ضلوعه في تيسير عملية الفرار التي أقدم عليها قريبه المبحوث عنه من طرف الشرطة القضائية بالرباط، حيث من المنتظر أن تطاله إجراءات إدارية صارمة بالتوازي مع التحقيق القضائي الذي يخضع له.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.