تفاصيل مثيرة..حول تفكيك عصابة نساء تسرق تجار المجوهرات بفاس

فاس: لحسن والنيعام

 

بعدما ارتكبن سرقات غريبة في عدد من مدن المملكة، ضمنها مراكش ومكناس وبركان، وكبدن خسائر بالغة بمحلات عدد من تجار المجوهرات والحلي، فككت عناصر أمن تابعة لولاية أمن فاس، نهاية الأسبوع الماضي، عصابة سيدات متهمات بالتورط في تنفيذ هذه السرقة، كما حجزت الشرطة سيارة رباعية الدفع كن يظهرن بها، رفقة سائق خاص لتمويه التجار، وتقديم أنفسهن على أنهن زبونات يمكن أن يعول عليهن الضحايا لترويج المجوهرات، قبل أن يجدوا أنفسهم على أنهم ذهبوا ضحية تمويه من نوع خاص. وحجزت الشرطة السيارة الفارهة، وأحالتها على المحجز البلدي بالمدينة، كما اعتقلت السائق المتهم بالانتماء إلى هذه الشبكة، التي أطاح بها شريط فيديو نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، وتعاملت معه المديرية العامة للأمن الوطني بالجدية اللازمة. وتبين أثناء تنقيطهن على أن لهن سوابق قضائية، وبأنهن يواجهن مذكرات بحث وطنية صادرة في حقهن من أجل سرقات في عدة مدن.

ولجأت العناصر التابعة لمصلحة الشرطة القضائية بولاية أمن فاس، بعد توصلها بإخبارية حول هذه العصابة، إلى رصد تحركاتها، قبل أن تتدخل لإلقاء القبض على أفرادها، في وقت متأخر من الليل، وهي تهم لمغادرة مدينة  فاس، بعدما خططت لارتكاب سرقة مماثلة بإحدى المدن.

وعمدت الشرطة إلى استقراء مضمون الشريط الذي وثق عملية سرقة إحدى محلات المجوهرات، مما مكن من تشخيص هوية المتهمات. وأظهر هذا الشريط النساء المعنيات وهن يقمن بسرقة الحلي في محل لبيع المجوهرات، حيث عمدت إحداهن إلى تمويهه بالكلام، وأغرقته بالأسئلة حول أثمنة البضائع وجودتها، في حين قامت الأخريات بتنفيذ مخطط السرقة بنجاح. وفقد التاجر عددا من الخواتم والأقراط والأساور. وأظهرت المعطيات على أن المتهمات يعمدن إلى إخفاء المسروق تحت ملابسهن، أو بداخل أفواههن.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.