تفاصيل نفقات مشروع ميزانية الدار البيضاء

تفاصيل نفقات مشروع ميزانية الدار البيضاء

حسن أنفلوس
في وقت ينادي رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بمزيد من التقشف وترشيد النفقات، يذهب رئيس جماعة الدار البيضاء وعمدة المدينة، الذي ينتمي إلى حزب رئيس الحكومة، إلى تخصيص ميزانية بالملايين والملايير للعديد من النفقات والمصاريف التي اعتبر متتبعون أنه لن تكون لها أية إضافة على الواقع اليومي للمواطن البيضاوي، ولا على تسيير الجماعة ومقاطعاتها الست عشرة، بقدر ما تكرس نوعا من الريع الاقتصادي. فالكثير من النفقات والمصاريف التي وردت في مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء لسنة 2016، تطرح، وفق هؤلاء، أكثر من سؤال حول حكامة التدبير.
من أوجه الافتقار إلى الحكامة، ضمن النفقات الواردة في مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء لسنة 2016، وفق متتبعين، تلك المتعلقة بشراء الصباغة التي خصص لها 300 مليون سنتيم (3 ملايين درهم)، وكذا الاعتمادات المخصصة لاكتراء آليات النقل التي تكلف ميزانية الجماعة ما يناهز مليارا و930 مليون سنتيم (19.300.000.00 درهم).
جملة من النفقات الأخرى أيضا أثارت انتباه متتبعين، بالنظر إلى المبالغ المالية الكبيرة التي خصصت لها، ومنها على سبيل المثال ما خصص لشراء مبيدات الحشرات ومواد إبادة الفئران، حيث بلغ ما خصص لهذه المواد 600 مليون سنتيم. الأمر ذاته ينطبق على الفقرة 64 من الباب 10 في مشروع الميزانية، والذي خصص 200 مليون سنتيم لشراء لوازم ومطبوعات.
وتطرح المصاريف الموجهة إلى الصيانة الاعتيادية للطرقات، والتي خصص لها اعتماد بـ110 ملايين درهم (مليار و100 مليون سنتيم)، تساؤلات حول جدوى هذه المصاريف، ومدى الالتزام بإنجازها، ما دامت المجالس المتعاقبة تخصص لها ميزانيات بالملايين دون أن تنجز على أرض الواقع.

أجور الموظفين والأعوان تلتهم ثلث ميزانية الدار البيضاء
تصل تكاليف الأجور في ميزانية جماعة الدار البيضاء، وفق ما ورد في مشروع الميزانية لسنة 2016، إلى 103 ملايير و220 مليون سنتيم، تشكل الرواتب الأساسية والتي تدخل ضمنها الرواتب والتعويضات القارة للموظفين الرسميين و”متلائمهم”، بالإضافة إلى تعويضات الأعوان العرضيين. ويقارب هذا المبلغ الضخم ما يمثل ثلث ميزانية الدار البيضاء، التي تقدر بما يزيد عن 345 مليار سنتيم. وتتوزع الميزانية الضحمة المخصصة للأجور، ما بين رواتب الموظفين بحوالي 102 مليار و620 مليون سنتيم، وتعويضات الأعوان العرضيين التي تصل إلى 600 مليون سنتيم. وبالإضافة إلى هذا كله، تتحمل ميزانية جماعة الدار البيضاء تكاليف نقل وتنقل الموظفين سواء بالداخل بحوالي 45 مليون سنتيم، وبالخارج بحوالي 30 مليون سنتيم، مع احتساب تكاليف التداريب بـ 20 مليون سنتيم، وتصل هذه التكاليف كلها باحتساب مبلغ 10 آلاف درهم كمصاريف النقل للموظفين داخل المملكة، إلى 96 مليون درهم. ويصل الاعتماد المخصص لمصاريف تهييء لوائح أجور الموظفين من طرف مؤسسات أخرى، ما يناهز 200 مليون سنتيم (2 مليون درهم).

450 مليونا لشراء الوقود
من المصاريف الغريبة أيضا، والتي تطرح أكثر من تساؤل حول طريقة تدبير مسؤولي جماعة الدار البيضاء الكبرى، ومدى النجاعة في التدبير وترشيد النفقات، ما يتضح من المصاريف المخصصة لشراء الوقود والزيوت في الفقرة 41، والتي بلغت تكلفتها في مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء لسنة 2016، ما يناهز 450 مليون سنتيم (4.500.000.00 درهم)، وهو المبلغ نفسه المقبول عن سنة 2015، في حين لم تتجاوز مصاريف الوقود في سنة 2014 نحو 4 ملايين درهم أي 400 مليون سنتيم، وهو ما يعني أن الأموال التي يتم صرفها على شراء الوقود ارتفعت منذ سنة 2015 بجماعة الدار البيضاء بـ 50 مليون سنتيم. وفي الفقرات الموالية (42 و43 و44) تم تخصيص اعتمادات بـ300 ألف درهم (30 مليون سنتيم) لقطع الغيار والإطارات المطاطية للسيارات والآليات، واعتمادات بـ300 ألف درهم لصيانة وإصلاح السيارات والآليات، في حين تصل الاعتمادات التي خصصها مجلس مدينة الدار البيضاء لمصاريف تأمين السيارات والآليات 300 مليون سنتيم (3 ملايين درهم).

العماري ومستشاروه والهدايا يكلفون الميزانية أزيد من 200 مليون
خصصت جماعة الدار البيضاء، في مشروع ميزانية 2016، تعويضات للرئيس ولذوي الحق من المستشارين بقيمة تبلغ 600 ألف درهم (60 مليون سنتيم). كما خصص المشروع في فقرة أخرى تعويضات عن مصاريف نقل الرئيس والمستشارين داخل المملكة والتي قدرها مشروع الميزانية بـ20 ألف درهم، هذا مع احتساب تعويضات أخرى عن مصاريف تنقل الرئيس والمستشارين داخل المملكة في حدود 20 ألف درهم. وفي ما يتعلق بمصاريف نقل الرئيس والمستشارين بالخارج، فقد خصص له مبلغ 400 ألف درهم (40 مليون سنتيم). في حين حدد لمصاريف المهمة بالخارج للرئيس والمستشارين مبلغ 400 ألف درهم (40 مليون سنتيم)، وذلك بعد أن كانت المصاريف المقبولة عن سنة 2015 في ما يتعلق بمهام الخارج لا تتعدى 300 ألف درهم (30 مليون سنتيم)، وهو ما يعني أن تعويضات هذه المهام زادت بـ 10 ملايين سنتيم عن سنة 2015. هذا وبلغت المصاريف المخصصة لتأمين أعضاء الجماعة، 30 مليون سنتيم.
وفي جانب آخر، خصص مشروع ميزانية الجماعة التي يرأسها عبد العزيز العماري، 60 مليون سنتيم لشراء الهدايا والتحف الفنية، وذلك وفق ما ورد في الفقرة 23 من الفصل 10 المتعلق بأنشطة المجلس والواردة ضمن الباب 10 من مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء، والذي رصد ما مبلغ 300 ألف درهم (30 مليون سنتيم) لشراء الهدايا والتحف، وفي الفقرة 45 في نفس الفصل ونفس الباب، خصص لنفس الغرض مبلغا 300 ألف درهم (30 مليون سنتيم) وهو ما يرفع المصاريف المخصصة لشراء الهدايا والتحف الفنية إلى 600 ألف درهم أي 60 مليون سنتيم.

440 مليونا للاستقبال والأكل
خصص مشروع ميزانية 2016 لجماعة الدار البيضاء لمصاريف الإقامة والإطعام والاستقبال في إحدى فقراته مبلغ 300 مليون سنتيم (3 ملايين درهم)، وخصص لنفس الغرض في الفقرة 44 ميزانية بمليون درهم (100 مليون سنتيم)، وهو ما يرفع الميزانية المخصصة لمصاريف الإقامة والإطعام والاستقبال إلى 400 مليون سنتيم. وفي فقرتين أخريين (61 و62) خصصت ميزانية بـ400 ألف درهم (40 مليون سنتيم) لمصاريف الاستقبال ومصاريف الإيواء والإطعام بمعدل 200 ألف درهم (20 مليون سنتيم) لكل واحد منهما.

لوازم الطباعة والمعلوميات بـ600 مليون
ما يثير الانتباه أيضا في مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء لسنة 2016، هو ورود أنشطة مماثلة في فقرات وتبويبات مختلفة، ومن مثل ذلك ما ورد في الفقرة 64 من الباب 10 في مشروع الميزانية، والذي خصص 200 مليون سنتيم لشراء لوازم ومطبوعات. وفي الفصل 30 المرتبط بالأنشطة المتعلقة بوسائل التسيير الأخرى، تورد الفقرة 31 أن لوازم المكتب ومواد الطباعة وأوراق ومطبوعات خصصت لها اعتمادات بـ 3 ملايين درهم (300 مليون سنتيم)، فيما خصصت للوازم العتاد التقني والمعلوماتي في الفقرة 32 في نفس الفصل ونفس الباب، اعتمادات بلغت 106 ملايين سنتيم (1.060.000.00 درهم). وبعملية حسابية سيصل مجموع ما خصص لـ”لوازم المطبوعات ولوازم المكتب ومواد الطباعة وأوراق ومطبوعات» ولوازم العتاد التقني، ما يناهز 606 ملايين سنتيم.

تشجير البيضاء يكلف 650 مليونا
بالرجوع إلى فقرات وفصول مشروع ميزانية جماعة الدار البيضاء، نجد أن العمدة الذي انتخب حديثا، خصص لشراء الأشجار والأغراس اعتمادات بـ500 مليون سنتيم (5 ملايين درهم)، فيما تم تخصيص 100 مليون سنتيم (مليون درهم) لشراء البذور والأزهار للمغارس والمشاتل، ولشراء الأسمدة مبلغ 50 مليون سنتيم (500 ألف درهم). هذا في الوقت الذي خصصت فيها اعتمادات لشراء المواد الخام من المقالع بـ 40 مليون سنتيم (400 ألف درهم)، ولشراء الإسمنت والأرصفة والزليج نفس المبلغ. وسيكلف شراء الخشب والمواد الحديدية و«قوادس» وجامع المياه ميزانية الدار البيضاء مبلغ 40 مليون سنتيم (400 ألف درهم). في حين يكلف شراء اللوازم الصحية ومواد الترصيص 30 مليون سنتم (30 ألف درهم). وشراء العتاد الكهربائي الصغير 60 مليون سنتيم (600 ألف درهم). وتم تخصيص ميزانية لمصاريف شراء عتاد صغير للتزيين (الفقرة 21)
بـ700 ألف درهم ( 70 مليون درهم) ولاكتراء عتاد الحفلات ( الفقرة 22) 400 ألف درهم ( 40 مليون سنتيم).

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *